بؤبؤ العين لرصد إجهاد العمل

اكتشف باحثون أن حجم بؤبؤ العين يتغير بطريقة واضحة عندما نضطر إلى مواجهة مهام متعددة وتغيرات غير متوقعة.

وتشير النتائج إلى أن مجرد النظر إلى عين الشخص قد يتيح معرفة مدى حدة حالة الإجهاد التي يمر بها.

ويأمل الباحثون بأن يؤدي ذلك إلى تطوير أداة يمكن لأصحاب العمل استخدامها لمراقبة موظفيهم وحمايتهم من بلوغ مرحلة الإجهاد الحاد.

ودرس الباحثون في جامعة ميسوري بكولومبيا كيف يؤثر الإجهاد في الحالة الذهنية للشخص، وركزوا على كيفية تأثير عبء العمل المرتفع في الجسم، مثل التسبب في مشكلات الظهر.

وقال المعد الرئيس الدكتور جونغ هيوب كيم إنه على الرغم من عدم وجود قياس للسلامة العقلية لشخص ما، فإنه وأفراد فريق البحث وجدوا أن «حجم بؤبؤ العين يمكن أن يكون المفتاح الرئيس لقياس الحالة العقلية لشخص ما أثناء قيامه بمهام متعددة».

تقنية

وتعقب الباحثون المتطوعين، من خلال تقنية التقاط الحركة وتتبع العين، بينما كانوا يجلسون في غرفة التحكم في مكان يحاكي محطة لتكرير النفط والغاز.

وكان على المشاركين أن يستجيبوا للتغييرات غير المتوقعة، مثل الإنذارات، بينما يشرفون على مراقبة شاشتين.

وأظهرت النتائج، خلال المهام البسيطة، أن حركات أعين المشاركين كانت متوقعة إلى حد ما، ولكنها أصبحت غير منتظمة عندما حدثت تغيرات غير متوقعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات