دراسة تكتشف أثر «حمض الفوليك» على مخ الأجنة

قال باحثون في تقرير: إن برامج دعم الأمهات بمكمل غذائي يحتوي على حمض الفوليك، لا يحمي الأجنة فقط من عيوب خلقية عند الولادة، بل يدعم كذلك نمواً صحياً للمخ حتى بلوغهم سنوات المراهقة.

وقال الطبيب جوشوا إل. روفمان، من مستشفى ماساتشوستس العام في تشارلزتاون، المعد الرئيسي للدراسة: «معروف منذ أكثر من 20 عاماً إن دعم الأمهات بحمض الفوليك يحمي الأجنة من شلل الحبل الشوكي وعيوب أخرى في القناة العصبية».

وأضاف: «لكن النتائج التي توصلنا إليها، هي الأولى من حيث ربطها بين حمض الفوليك وتحسن صحة المخ لدى المراهقين»، لافتاً إلى أن التأثير ناتج عن تغيرات معينة في تطور نمو المخ، حسب ما ذكرت وكالة رويترز.

وقيّم الباحثون الصلة بين تناول حمض الفوليك وبين القشرة الدماغية ومخاطر الاضطرابات النفسية بين سن الثامنة و18 للمولودين قبل وأثناء وبعد تطبيق برنامج دعم الأمهات بالمكمل الغذائي، المحتوي على حمض الفوليك بين عامي 1996 و1998.

وأظهر التقرير الذي نشر في دورية جاما للطب النفسي، أن سمك القشرة الدماغية كان أكبر لدى الشبان الذين ولدوا بعد التنفيذ الكامل للدعم، وجاء سمكها متوسطاً بين الذين ولدوا أثناء طرح البرنامج، فيما كان أدنى سمك للقشرة الدماغية لدى الشبان الذين ولدوا قبل بدء البرنامج.

وقال الباحثون: إن القشرة الدماغية، بعد أن تبلغ سمكها الكامل، يبدأ سمكها في التراجع في عملية تشذيب انتقائية. وارتبط تأخر هذه العملية بارتفاع معدلات الذكاء، في حين ارتبط تسارعها بأمراض مثل الفصام والتوحد.

وأظهرت هذه الدراسة ارتباط برنامج دعم الأمهات بحمض الفوليك، بتباطؤ تدهور كثافة القشرة الدماغية، وهو ما ارتبط بدوره بخفض احتمالات الإصابة باضطرابات نفسية مثل الفصام.

تعليقات

تعليقات