«الإكزيما» تزيد مخاطر الإصابة بالمشكلات الوعائية القلبية

تعرف الإكزيما بأنها حالة التهاب مزمن تتسبب في جفاف الجلد والشعور بالحكة، وتحدث تهيجاً وتشققاً وإفرازات في الجلد وتكوّن قشوراً عليه لدى الأشخاص الذين يعانون أشكالاً أكثر حدة من هذه الحالة. وحسب دراسة نشرت مؤخراً في المجلة الطبية البريطانية، فإنه ربما يعاني أولئك الأشخاص أيضاً خطر الإصابة بالأزمة القلبية، أو السكتة الدماغية.

بيانات

وقام الباحثون في تلك الدراسة بتحليل بيانات من بالغين مصابين بالإكزيما يزيد عددهم على 385 ألفاً، وتم تصنيف حالاتهم بين الخفيفة والمعتدلة والشديدة. وتمت مقارنة كل شخص منهم بنحو خمسة أشخاص في عمر متقارب ومن النوع نفسه غير مصابين بالإكزيما.

وبعد متابعة دامت 5 أعوام وجد الباحثون، أن الأشخاص الذين يعانون حالة حادة وشديدة من الإكزيما أكثر عرضة للإصابة بأزمة قلبية، ورجفان أذيني، والوفاة من مرض قلبي بنسبة تتراوح بين 40 و50 %، وكذلك يكونون أكثر عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة 20 %. وظلت تلك الاحتمالات ثابتة حتى بعد وضع الباحثين في الاعتبار عوامل مثل الوزن، والتدخين، وتناول المشروبات الكحولية.

ويقترح مؤلفو الدراسة، أن يتم فحص الأشخاص، الذين يعانون حالة إكزيما حادة شديدة، لمعرفة عوامل الإصابة بمرض قلبي مثل ارتفاع ضغط الدم، ومستوى الكولسترول في الدم.

تعليقات

تعليقات