علاج جديد للحماية من مخاطر الخرف

كشف علماء من جامعة تمبل الأميركية لأول مرة عن جوانب غير معروفة لمرض الخرف وتراجع العمليات العصبية في الدماغ.

ووجد العلماء بعد إجراء تجارب على الفئران أن جزيئات اللوكوترايينات (من عائلة الوسائط الالتهابية المنتجة في الكريات البيضاء، ترسل إشارات دهنية لنقل المعلومات من أجل تنظيم الاستجابة المناعية) المعروفة بآثارها السلبية على الرئتين وتسبب التشنجات القصبية، تلعب دوراً مهماً في علاج مختلف أشكال الخرف.

وأكدت النتائج أن حجب عمل اللوكوترايينات يمكن أن يؤدي إلى تلافي أو عكس الأضرار التي لحقت بالدماغ جراء مرض الزهايمر أو الأمراض العصبية المماثلة.

كما أن أمراض الجملة العصبية تسبب تعميق مشكلات الذاكرة وأداء الوظائف الإدراكية المعقدة الأخرى وآلياتها التي لم تتم دراستها بما يكفي لجعلها قابلة للشفاء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات