فيتامين «د» يحمي من خطر الإصابة بسرطان الثدي

أفادت دراسة أميركية حديثة بأن المستويات المرتفعة من فيتامين «د» تحمي النساء من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

الدراسة أجراها باحثون من جامعتي كاليفورنيا وكريتون بالولايات المتحدة الأميركية، ونشروا نتائجها، في العدد الأخير من دورية «بلوس وان» العلمية الجمعة.

وتستكمل هذه الدراسة أبحاثا أجريت لرصد فوائد فيتامين «د» في الحد من خطر سرطان الثدي.

وأظهرت دراسة أميركية أن ارتفاع مستويات فيتامين «د» في الدم من شأنه تحسين فرص شفاء مريضات سرطان الثدي، كما أنها ربما تجعل الأورام أقل خطورة على الحياة.

ولرصد العلاقة بين مستويات فيتامين «د» وسرطان الثدي، راقب الباحثون، في الدراسة الحديثة، أكثر من خمسة آلاف سيدة، متوسط أعمارهن 55 عامًا فأكثر، وقاسوا مستويات هذا الفيتامين لديهن.

واستمرت فترة الدراسة بين عامي 2003 و2017، ولم تكن المشاركات مصابات بسرطان الثدي في بداية الدراسة، وقام الباحثون بمتابعتهن وفحصهن كل 4 سنوات في المتوسط.

وعلى مدار فترة الدراسة، تم تشخيص 77 حالة جديدة بسرطان الثدي بين المشاركات.

ويعتبر الأطباء أن المستوى الطبيعي لفيتامين «د» في الجسم لا بد أن يكون أكثر من 75 نانومولاً /‏ لتراً، وأن 50 إلى 75 نانومولاً /‏ لتراً يعد نقصاً في هذا الفيتامين. ووجد الباحثون أن النساء اللاتي لديهن مستويات مرتفعة من فيتامين «د»، بمعدل حوالي 60 نانومولاً /‏ لتراً، انخفض لديهن خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 20%، مقارنة مع من يعانين نقصاً في هذا الفيتامين.

تعليقات

تعليقات