سمنة الأطفال المفرطة تُفاقم أمراض الكبد

ربطت دراسة أميركية حديثة بين توقف التنفس أثناء النوم، الذي يأتي عادة بسبب السمنة المفرطة، وخطر تطور إصابة الأطفال بمرض الكبد الدهني غير الكحولي، الذي قد يؤدي إلى تليف الكبد.

وأوضح الباحثون بمستشفى الأطفال التابعة لكلية الطب في جامعة كولورادو الأميركية أن هناك أدلة تؤكد أن توقف التنفس أثناء النوم سببه السمنة المفرطة عند الأطفال، ونشروا نتائج دراستهم في دورية أمراض الكبد.

الباحثون وجدوا أن حوالي 38٪ من الأطفال الذين يعانون من السمنة المفرطة، عرضة لمرض الكبد الدهني غير الكحولي، الذي يحدث نتيجة تراكم جزيئات من الدهون الثلاثية في خلايا الكبد. ومرض الكبد الدهني هو أحد أكثر أمراض الكبد شيوعاً، وقد يؤدي إلى مشكلات صحية خطيرة قد تصل إلى تليف الكبد عند الأطفال، وينتهى بالإصابة بسرطان الكبد أو الفشل الكبدي عند كبار السن.

وحسب فريق البحث، فإن معدلات مرض الكبد الدهني غير الكحولي تتزايد في جميع أنحاء العالم، وتؤثر على نحو 30٪ من السكان، و9.6٪ من الأطفال.

وللوصول إلى نتائج الدراسة، راقب الباحثون حالة 36 مراهقًا يعانون من السمنة المفرطة، ومرض الكبد الدهني غير الكحولي. وأظهرت النتائج أن توقف التنفس الانسدادي أثناء النوم، أدى إلى تطور مرض الكبد الدهني غير الكحولي عند الأطفال. وعن السبب وراء ذلك، قال فريق البحث إن نقص الأوكسجين يجعل أمراض الكبد أكثر فتكاً، وتليف الكبد يتم بصورة أسرع.

وانقطاع النفس هو حالة مرضية تحدث أثناء النوم، وهي عبارة عن توقف مؤقت للتنفس يستمر لثوانٍ معدودة، وقد يحدث من 5 إلى 30 مرة في الساعة الواحدة، ويؤدي لانسداد مجرى الهواء، فينخفض مستوى الأوكسجين في الدم، ولا تصل كمية كافية من الهواء إلى رئتي النائم، فينبه الدماغ النائم تلقائياً عند حصول ذلك، ويوقظه من النوم كي يتنفس من جديد. وتختلف الأسباب وراء هذه الظاهرة؛ فقد تنتح عن انسداد كلي في مجرى التنفس لمدة لا تقل عن 10 ثوانٍ، وقد يكون ذلك الانسداد جزئيًا، ويسبب الشخير أثناء النوم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات