فيروس «زيكا» ضاعف العيوب الخَلقية 20 مرة

قال باحثون أميركيون: إن معدلات الإصابة بصغر حجم الجمجمة وعيوب خلقية أخرى زادت 20 ضعفا، في حالات الحمل المتأثرة بفيروس زيكا، بالمقارنة بحالات الحمل في السنوات السابقة على ظهور الفيروس في الأميركتين.

وأضاف الباحثون العاملون بالمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها: إن الزيادة تؤكد استمرار خطر إصابة الحوامل بالفيروس.

ونشرت الدراسة في تقرير تصدره المراكز الأميركية عن الحالات المرضية والوفيات، وتناولت بالبحث معدلات العيوب الخلقية في ماساتشوستس ونورث كارولاينا وجورجيا في عامي 2012 و2013، أي قبل وصول فيروس زيكا إلى الأميركتين.

وتتبع الباحثون عدد العيوب الخلقية الشائعة بين الرضع المتأثرين بزيكا وشمل ذلك العيوب الخلقية في المخ والعيون وصغر حجم الجمجمة، بالإضافة إلى مشكلات أخرى في الجهاز العصبي.

وفي هذين العامين ظهرت عيوب خلقية من هذه الفئات في نحو 3 مواليد من كل ألف مولود جديد. وقارن الباحثون هذه الأرقام بمعدلات منشورة عن حديثي الولادة من سجل أميركي لفيروس زيكا في عام 2016، ووجدوا أن معدلات العيوب الخلقية هذه أزيد بعشرين مرة، وظهرت في نحو 60 من كل ألف حالة حمل مكتمل لأمهات مصابات بفيروس زيكا.وما زالت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها توصي بأن تتجنب الحوامل السفر إلى المناطق المتأثرة بالفيروس، وأن تتخذ النساء اللاتي يعشن في تلك المناطق خطوات لحماية أنفسهن من الإصابة.

تعليقات

تعليقات