علاج جديد يقلص عمليات حشو الأسنان

قال علماء بريطانيون إنه من الممكن تقوية الأسنان على نحو يجعلها تعالج نفسها ذاتياً بطريقة تضع حداً لعمليات حشو الأسنان التقليدية.

وأظهر فريق من جامعة كينغزكوليدج لندن أن استخدامهم لبعض المواد الكيميائية أدى إلى تحفيز الخلايا داخل لب الأسنان وعلاج ثقوب صغيرة أصابت أسنان الفئران.

واستطاع فريق العلماء استخدام اسفنجة قابلة للتحلل مشبعة بعقار دوائي ثم وضعها داخل تجويف الأسنان، وأظهرت الدراسة التي نشرتها دورية «ساينسريبورتس» أن نتائج التجربة أسفرت عن علاج كامل وفعال وطبيعي.

وتعد قدرة الأسنان على التجدد محدودة للغاية، إذ يمكنها إنتاج شريط رقيق من عاج الأسنان، أي الطبقة الواقعة أسفل ميناء الأسنان، فقط في حالة كشف اللب الداخلي، لكن ذلك لا يمكنه علاج التجاويف الأكبر حجماً.

ويتعين على أطباء الأسنان في الظروف الطبيعية علاج تسوس الأسنان بوضع حشو مصنوع من مزيج معدني ومركب من مسحوق الزجاج والسيراميك.

وتحتاج هذه العملية في الغالب إلى استبدال عدة مرات خلال مراحل عمر الشخص، لذا يسعى العلماء إلى تعزيز قدرة التجدد الطبيعية للأسنان لعلاج الثقوب الأكبر حجماً.

واكتشف العلماء أن العقار الدوائي الذي يطلق عليه "تايدغلوسيب" يعزز نشاط الخلايا الجذعية في لب الأسنان على نحو أمكنه إصلاح ثقوب بقدر 0.13 ميلليمتر في أسنان الفئران. وتوضع إسفنجة مشبعة بالدواء في الثقب ثم توضع طبقة واقية فوق الجزء العلوي، ومع تحلل الإسفنجة يحل محلها طبقة من عاج الأسنان كعلاج للأسنان التالفة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات