دقائق نانوية تتغلب على الخلايا السرطانية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن المكتب الإعلامي لجامعة ولاية تكساس الأمريكية أن علماء الأحياء الجزيئية ابتكروا دقائق نانوية تلتصق بالخلايا السرطانية وتميّزها بجزيئات بروتينية تجعل الورم عرضة للعلاج المناعي.

ويقول البروفيسور جيانغ وين من الجامعة: «تسمح الطريقة التي ابتكرناها بتغيير خصائص الخلايا السرطانية، بحيث تصبح مشابهة لأورام سرطان الدم المعرضة تقليدياً للعلاج المناعي. وإذا عملت هذه البنى النانوية في الظروف السريرية، فإن هذا يضعف كثيراً أنواع خلايا السرطان التي لا تستجيب عادة للعلاج المناعي».

وكما هو معروف تقاوم أنواع مختلفة من السرطان تأثيرات العلاج وغالباً ما تستمر في الانتشار. ولمحاربة هذه الأنواع من الخلايا، يبتكر علماء الأحياء أنواعاً مختلفة من اللقاحات والعلاج المناعي.

واكتشف البروفيسور جيانغ وين وفريقه العلمي حلاً بسيطاً وفعالاً لهذه المشكلة، بعد أن اكتشفوا أن نقص بروتين SLAMF7 في الخلايا السرطانية قد يكون السبب في مقاومتها للعلاج المناعي، وبناء على هذه الفكرة، ابتكروا دقائق نانوية يمكن أن تلتصق بسطح الخلايا السرطانية وتميزها عن غيرها بجزيئات هذا البروتين.

طباعة Email