الطفلة المصريّة ذات مرض ضمور العضلات الشوكي تتلقى حقنة "زولجانزما" الأغلى في العالم

ت + ت - الحجم الطبيعي

تلقت الطفلة المصرية رقية، صاحبة قصة علاج ضمور العضلات الشوكي، الحقنة باهظة الثمن، وقيمتها 40 مليون جنيه، والتي تكفلت بها تبرعات المصريين، وذلك بعد أن أثارت قصتها تعاطف الكثيرين على مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك العديد من الشخصيات العامة والفنانين.

وأعلنت أسرتها عن تلقي ابنتهم حقنة علاجها، التي وصلت من الخارج، بعد جمع نحو 45 مليون جنيه قيمة الحقنة من المتبرعين، وظهرت رقية رفقة والديها عقب إعلان تلقيها جرعة العلاج بعقار ZolgenSma، وبقائها في عزل أحد مستشفيات القاهرة.

وقالت نورهان عبدالحميد، والدة رقية: "الحمدلله رب العالمين، تم حقن رقية بعقار ZolgenSma ومازالت في العزل، نحب نطمن الجميع هي الحمد لله بصحة جيدة".

وتابعت والدة رقية: "شكرا لكل من شارك وساعد بنتنا وقدم لها في عيد ميلادها أغلى هدية في العالم، ويارب تبقى رقية بداية لباب أمل جديد لكل الأطفال المصابين بمرض ضمور العضلات الشوكي، دعواتكم لرقية تكمل رحلة العلاج لأن مشوارها لايزال طويلا، في مرحلة العلاج الطبيعي والمائي وبعض الأدوية".

وعن الحالة الصحية للطفلة رقية، أوضح والدها أنها مستقرة نسبيا إلا أنها تعاني حاليا من ضعف بالمناعة، الأمر الذي يمنعها من الاختلاط بالآخرين في الوقت الحالي.

وكانت قيمة التبرعات لإنقاذ الطفلة رقية، التي شغلت قصتها الرأي العام، قد بلغت أكثر من 45 مليون جنيه، متخطية المبلغ المستهدف والمقدر بقيمة 40 مليون جنيه، بهدف علاج رقية من مرض ضمور العضلات الشوكي ومنحها حقنة "زولجانزما" التي تُعد العلاج الوحيد في العالم لحالتها.

طباعة Email