الفائدة الصحية من نزول السلالم لا صعودها

ت + ت - الحجم الطبيعي

معاكساً للحقيقة الشائعة، اكتشف باحثون من جامعة إديث كوان الأسترالية كلية الطب وعلوم الصحة، أن بناء العضلات وحصد الفوائد للصحة يأتيان من نزول السلالم لا صعودها. وتم من أجل القيام بالدراسة التي نشرت نتائجها مجلة «Medicine & Science in Sports & Exercise» الأمريكية الطلب إلى 30 سيدة من صاحبات الوزن الزائد وكلهن ما فوق سن الستين تسلق وهبوط السلالم لمدة 12 أسبوعاً. وطلب من النصف الأول من السيدات، وفق ما ذكر موقع «ديلي ميل»، استخدام المصعد حتى الطابق السادس ثم نزول السلالم حتى الطابق الأول، فيما عمد النصف الثاني إلى صعود السلالم حتى السادس والنزول بالمصعد.

وكما كان متوقعاً فإن المتطوعات وجدن صعود السلالم صعباً جداً إلا أن المفاجأة الكبرى وبكل المقاييس أن اللواتي طلب إليهن نزول السلالم حققن الاستفادة الأكبر وخسرن الوزن وشهدن تحسناً في معدلات ضغط الدم والدهون في الدم ومستويات السكر في الدم، كما لاحظن تحسناً لناحية التوازن وقوة العظام. وشرح البروفسور طوني كاي، أستاذ الميكانيكا الحيوية في جامعة نورث هامبتون قائلاً عن نزول السلالم يتطلب استخدام ألياف العضلات الأكبر والأقوى مقارنةً بتلك التي تستخدم لدى الصعود، كما أننا نحدث بها مزيداً من التلف على صعيد التمزقات المكروسكوبية، مما يجعلها أقوى لأنها تحفز الاستجابات الهرمونية وإعادة بناء نفسها نحو مستوى أجد وأعلى وأكثر قوة.

طباعة Email