ابتكار مدعوم بالعلم والتكنولوجيا

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

عندما يتعلق الأمر بالابتكار، فإن صناعة التبغ ليست معروفة بكونها ميّالة إلى التغيير. ولكن الحال تغيّر اليوم. يساهم العلم والتكنولوجيا، مع الاستثمار الكبير في البحث والتطوير، على تطوير هذه الصناعة وتقديم بدائل أفضل للذين يرغبون في الاستمرار في تدخين السجائر.

الإقلاع عن استخدام التبغ والنيكوتين كليًا هو بالتأكيد أفضل طريقة للمدخّن لتقليل مخاطر الإصابة بالأمراض المرتبطة بالتدخين. لكن مع ذلك، فالعديد من المدخنين يستمرون في التدخين. على الرغم من أن المخاطر الصحية للتدخين معروفة بشكل عام، إلا أن تقديرات منظمة الصحة العالمية تشير إلى أن عدد المدخّنين بلغ أكثر من مليار مدخّن حول العالم وهذا الرقم متوقع ان يظل كما هو حتى عام 2025. إذاً، السؤال هو: ما الذي يمكن فعله أكثر؟

للعلم تاريخ طويل في تعزيز الصحة العامة لتقليل المخاطر المحتملة المرتبطة بالأنشطة المختلفة، مثل اختراع الثلاجة للحفاظ على الطعام أو الوسائد الهوائية وأحزمة الأمان في المركبات لتقليل الوفيات الناجمة عن حوادث السيارات. فلماذا لا نطبّق المبدأ نفسه لتقليل الضرر الذي يلحق بمدخّني السجائر؟ إذا لم يُقلع الشخص عن التدخين، فإن التحوّل إلى منتج ثَبُت علميًا أنه أقل ضررًا من السجائر هو خيار أفضل من الاستمرار في التدخين.

نعمل في شركة فيليب موريس انترناشونال منذ أكثر من عقد من الزمن على التطوير والتقييم العلمي لمنتجات خالية من الدخان كبديل أفضل للسجائر لأولئك المدخّنين البالغين الذين يرغبون في الاستمرار بالتدخين.

تم تصميم هذه المنتجات بشكل لا يؤدي إلى حرق التبغ أو توليد الدخّان. ومن هنا، جاء اسم "خالية من الدخّان". هذا أمرٌ مهمّ، لأن الغالبية العُظمى من المواد الكيميائية الضارة الموجودة في دخان السجائر والمرتبطة بالأمراض المتعلقة بالتدخين تنتج عن الاحتراق.

وبالرغم من أن المنتجات الخالية من الدخان هي مختلفة تمامًا عن السجائر وتُعد أقل ضرراً، فإنها ليست خالية من المخاطر. يُعدّ الإقلاع تمامًا عن جميع أنواع التبغ والنيكوتين هو الخيار الأفضل دائمًا. ولكن عند التحقق من صحتها علميًا وتنظيمها، يمكن أن تكون المنتجات الخالية من الدخان خيارًا أفضل من الاستمرار في التدخين.

مع ذلك، لا تزال المعلومات الخاطئة موجودة. يعتقد الكثيرون أن النيكوتين هو المشكلة الأساسية عندما يتعلق الأمر بالتدخين. على الرغم من أن النيكوتين يسبّب الإدمان وغير خالي من المخاطر، إلا أنه ليس السبب الرئيسي للأمراض المرتبطة بالتدخين. فالمشكلة تكمن في الاحتراق الذي يولّد مواد كيميائية ضارة.

إذا تحوّل عددٌ كافٍ من المدخنين البالغين حول العالم إلى بدائل خالية من الدخان، فيمكننا المضي قدمًا بشكل أسرع في معالجة تأثير التدخين على الصحة العامة. حان الوقت لتبني مفهوم تقليل الضرر.

هذه المقالة برعاية شركة فيليب موريس للخدمات الإدارية (الشرق الاوسط) المحدودة.

طباعة Email