دراسة علمية: فاكهة الأفوكادو تقلل من الإصابة بالنوبات القلبية

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت دراسة أمريكية جديدة عن فائدة هائلة لفاكهة الأفوكادو فيما يتعلق بالحيلولة دون الإصابة بالنوبات القلبية.

وقالت الدراسة التي نشرت، أول أمس  الأربعاء، في مجلة جمعية القلب الأمريكية إن تناول حصتين على الأقل من الأفوكادو أسبوعيا يقلل من خطر الإصابة بنوبة قلبية بنسبة 21% على الأقل، مقارنة بمن يأكلونه بشكل نادر، أو لا يفعلون على الإطلاق، وفق ما نقلت "سبوتنيك".

ومع ذلك، عندما تم فحص مسألة تقليل الأفوكادو لمخاطر السكتة الدماغية، لم يتم العثور على تأثير مماثل.

قالت لورينا باتشيكو، إحدى مؤلفي الدراسة: "تعرف حصة الأفوكادو بأنها نصف حبة أفوكادو، ويبلغ وزنها حوالي 80 غراما".

من جانبها، قالت شيريل أندرسون، رئيسة مجلس علم الأوبئة والوقاية في جمعية القلب الأمريكية: "على الرغم من عدم وجود طعام بديل عن نظام غذائي صحي منتظم، فإن هذه الدراسة دليل على أن للأفوكادو فوائد صحية محتملة".

شارك في الدراسة أكثر من 68000 امرأة و41000 رجل، ولرصد النتائج، تم اختبار خلو جميع المشاركين من السرطان أو أمراض القلب الإقفارية أو السكتة الدماغية في بداية الدراسة، بالإضافة إلى استيفاء استبيانات غذائية كل أربع سنوات لمدة ثلاثين عاما.

وتشتهر الأفوكادو بخصائصها الغذائية، وهي سهلة الهضم، وتحتوي على نسبة عالية من الأحماض الدهنية غير المشبعة، لذلك تعتبر مفيدة للصحة.
إضافة إلى ذلك، فإن نسبة البروتين في الأفوكادو عالية، وهي مصدر جيد لفيتامينات B والبوتاسيوم، وd وتحتوي على حمض الأسكوربيك (فيتامين C) والكاروتين الذي يتحول في الجسم إلى فيتامين A.

الأفوكادو فاكهة شبه استوائية تنمو على الأشجار ولها ثلاثة أنواع مختلفة. مصدر الفاكهة في أمريكا الوسطى، وتم توزيعها من قبل الإسبان والبرتغاليين على مر السنين إلى مناطق أخرى من العالم مثل آسيا وأفريقيا. اليوم تُزرع الثمرة في أجزاء كثيرة من العالم.

طباعة Email