تقنية أسترالية جديدة تشخّص "التوحد" قبل 3 سنوات من الاختبارات الحالية

ت + ت - الحجم الطبيعي

طور علماء ملبورن الأسترالية تقنية جديدة من المقرر أن تساعد في تشخيص التوحد قبل حوالي ثلاث سنوات من الاختبارات الحالية.

وتم تعيين أداة الفحص الجديدة للمساعدة في تحديد الأطفال الذين يعانون من طيف التوحد بمعدل دقة 83 في المئة، بحسب موقع "أستراليا بالعربي".

جدير بالذكر أن التوحد هو اضطراب في النمو العصبي يؤثر على كيفية تفاعل الناس مع العالم من حولهم.

ويقول العلماء إن اختبار SACS بجامعة LA Trobe سيوفر للأطباء والممرضات قائمة مرجعية للسلوكيات الرئيسية التي قد تشير إلى التوحد لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين سنة وسنتين.

كما يُستخدم الاختبار الجديد بالفعل من قبل ممرضات صحة الأطفال في العديد من الولايات الأسترالية و10 دول في الخارج.

في سياق ذلك، كانت السيدة شفيقة برجاوي، والدة أيوب البالغ من العمر ثماني سنوات، اشتبهت في إصابة طفلها بالتوحد عندما كان رضيعاً.

وقالت “في البداية، كان من الصعب جداً الحصول على الدعم ومجرد جعل الناس يستمعون إلى مخاوفي". مضيفةً أنه بفضل اختبار الفحص الجديد، شُخّصت إصابة أيوب كان في الثانية من عمره وهو الآن في مدرسة عادية.

طباعة Email