كشف سبب غير اعتيادي للجلطة الدماغية

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف الدكتور ألكسندر يفدوكيموف، أخصائي طب الأعصاب، أن اعتلال الظهر "الداء العظمي الغضروفي"، يزيد من خطر الإصابة بالجلطة الدماغية بنسبة تزيد عن 30 بالمئة.

وأشار الأخصائي إلى أن اعتلال الظهر ومشكلات في الهيكل العظمي والنسيج الضام، تزيد من خطر الإصابة بالجلطة الدماغية بنسبة تزيد عن 30 بالمئة.

وقال  "نادرا ما يتم حاليا استخدام مصطلح الداء العظمي الغضروفي في تشخيص المرض. ويستخدم بدلا منه مصطلح اعتلال الظهر. ولكن مع ذلك فإن مشكلات العمود الفقري العنقي المزمنة تزيد من خطر الإصابة بالجلطة الدماغية".

وأوضح  أنه قد يكون الإجهاد مسببا لاعتلال الظهر، لأنه يحدث من خلال تقلص العضلات.
ويقول، "هناك تشنج عضلي قوي، ويعاني تدفق الدم من ذلك كثيرا. ما يخلق أسبابا لظهور مشكلات حادة في الدورة الدموية الدماغية، وفقا لروسيا اليوم.

وينصح يفدوكيموف، بعدم التأخر في علاج اعتلال الظهر. لأنه بعد سن 45 يزداد خطر إصابة الشخص بالجلطة الدماغية.

ويقول، "إذا كنتم تدركون أنكم تعانون من أمراض الرأس ومن الصداع النصفي، فهذا يعني أن هناك مشكلات في العنق . لذلك انصحكم بعلاج هذه المشكلات بالتدليك وجلسات العلاج الطبيعي، لمنع تطورها. لأنه بعد سن 45 يبدأ خطر الإصابة بالجلطة الدماغية يزداد خاصة لدى الذين يعانون من مشكلات في منطقة العنق".

طباعة Email