معضلات صحيّة مفاجئة تحدث لنا حال توقفنا عن تناول الموز

ت + ت - الحجم الطبيعي

يعتبر الموز منجما غذائيا لاحتوائه على كثير من العناصر الأساسية المفيدة بما في ذلك البوتاسيوم والمغنيسوم وفيتامين C.

مع ذلك، فإن أولئك الذين توقفوا عن تناول الموز، واستبعدوه من نظامهم الغذائي، واجهوا بعض التغيرات الصحية غير المرغوبة بشكل مفاجئ، بحسب موقع Eat This, Not That.

وتتمثل التغيرات الصحية غير المرغوبة في:

1.تراجع جهاز المناعة

نظرا لأن الموز، لاسيما غير الناضج منه غني بالنشا المقاوم، الذي يتميز بتأثيره الحيوي ويغذي البكتيريا الصحية في الجهاز الهضمي، فإن التوقف عن تناوله يعني حرمان البتكيريا النافعة في الأمعاء من الطعام الذي تحتاجه للتكاثر.

وتلعب الأطعمة التي تحتوي على البريبايوتك، بما في ذلك الموز، دورا كبيرا في دعم جهاز المناعة لديك، ويعني الاستغناء عنها تراجع صحتك المناعية ما يبقيك أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المختلفة، وفق دراسة نشرت عام 2013 في Frontiers in Immunology.

2.التعافي بشكل أقل بعد التمرين

يرتبط تناول الموز مع التمرين بتقليل تشجتات العضلات، إذ تحتوي ثمرة واحدة من الموز على نحو517 ملليغرام من البوتاسيوم، أو 11٪ من RDA، والذي يرتبط نقصه بتشجنات العضلات.

كما وجد الباحثون أن الموز كان أيضا فعلا في الحد من التهاب ما بعد التمرين وأنتج مستويات أعلى من الدوبامين المنتشر في الرياضيين بعد التمرين مقارنة بمشروبات التعافي من التمرينات القائمة على الكربوهيدرات، وفق دراسة نشرت عام 2012 في PLOS One.

3. تزايد الجوع

يعزز الموز عملية فقدان الوزن، وأدى استهلاك النشا المقاوم من الموز غير الناضج قبل الوجبات إلى انخفاض بنسبة 14% في تناول السعرات الحرارية الفي وقت لاحقا، وفق دراسة أجريت عام 2017 نُشرت في Journal of Functional Foods.

4. أكثر عرضة للإصابة بالأنفلونزا

حال كنت من أولئك الذين يصابون كثيرا بالأنفلونزا، فربما تكون بحاجة للاحتفاظ بالموز ضمن نظامك الغذائي.

وجد باحثون في مراجعة عام 2020 للبحث المنشور في PNAS أن الليكتين (Lectin) في الموز (نوع من الألياف الرابطة للسكر غير القابلة للهضم) له خصائص مضادة للفيروسات ضد سلالات الأنفلونزا المتعددة.

5. ارتفاع ضغط الدم

وجدت دراسة نشرت عام 2005 Hypertension أن الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم من المحتمل أن يكون لها تأثيرمماثل في خفض ضغط الدم مثل كلوريد البوتاسيوم، وهو مكمل يستخدم بشكل متكرر لخفض ضغط الدم.

لذلك إذا كنت حريصا على الحفاظ على ضغط الدم في نطاق صحي، فقد ترغب في الاحتفاظ بالموز الغني بالبوتاسيوم في القائمة.

6. زيادة احتمالات الإصابة بالسكتة الدماغية
وجدت مراجعة 2013 للتحليلات التلوية المنشورة في المجلة الطبية البريطانية أن الأفراد الذين تناولوا كميات أكبر من البوتاسيوم قللوا من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة تصل إلى 24%، حيث يعد ارتفاع ضغط الدم أحد عوامل الخطر الخطيرة للإصابة بالسكتة الدماغية.

طباعة Email