ما الفرق بين "حمى القش" وأعراض "أوميكرون"؟

ت + ت - الحجم الطبيعي

حذر الخبراء من الخلط بين حمى القش وأعراض الإصابة بالمتحور أوميكرون، وذلك قبل ذروة انتشار حبوب اللقاح الموسمية في اليابان، بحسب "جيجي برس".

ووفقا للجمعية اليابانية لطب الأنف والأذن والحنجرة وجراحة الرأس والرقبة، أظهر مسح في بريطانيا أن 73٪ من الأشخاص المصابين بالمتحور أوميكرون يعانون من سيلان في الأنف بينما يعاني 60٪ من العطس.

هناك مخاوف من أن ناقلات أوميكرون يمكن أن تنشر العدوى بالفشل في تقييد أنشطتها مع الاعتقاد الخاطئ بأن أعراضها ناتجة عن حساسية حبوب اللقاح.

وقالت يوريكا كيمورا، رئيسة قسم طب الأنف والأذن والحنجرة في مستشفى إيبارا في طوكيو: ”إذا كنت تعاني من حكة في العيون فقط، فمن المحتمل أن تكون مصابًا بحمى القش“، ”ولكن إذا كنت تعاني من الحمى أو التهاب الحلق أو التعب الجسدي الشديد، فمن الأفضل أن تشك في إصابتك بالعدوى“.

كما حذرت كيمورا، المسؤولة عن تدابير فيروس كورونا في المجتمع الطبي، من احتمال حدوث إصابات إذا ظهرت فجأة أعراض مثل سيلان الأنف والعطس على الأشخاص الذين لم يتعرضوا من قبل للإصابة بحساسية حبوب اللقاح.

طباعة Email