00
إكسبو 2020 دبي اليوم

حالة نادرة للغاية.. شفاء ثاني شخص في العالم من الإيدز دون تدخل طبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أصبحت امرأة من الأرجنتين ثاني شخص تم شفاؤه من فيروس نقص المناعة البشرية "الإيدز" بشكل طبيعي ودون علاج طبي

وشُخّصت "مريضة إسبيرانزا"، التي سميت على اسم مسقط رأسها في الأرجنتين، لأول مرة بفيروس HIV-1 في عام 2013 - ولكن بعد ثماني سنوات من فحوصات المتابعة وما مجموعه 10 اختبارات حمل فيروسي تجارية، يبدو أنه لا يوجد علامة على وجود عدوى فيروسية نشطة في جسدها، ولا أي دليل على مرض مرتبط بفيروس HIV-1، وفقا لروسيا اليوم.

بينما تستدعي حالة المرأة بعض المرضى المشهورين الآخرين الذين احتلوا عناوين الأخبار بسبب التغلب على العدوى - لا سيما "مريض برلين" (المعروف أيضا باسم تيموثي راي براون، الذي شُخّص بالمرض في عام 1995) و"مريض لندن" (شُخّص في عام 2003) - كلتا الحالتين خضعتا لزرع الخلايا الجذعية لعلاج أنواع مختلفة من السرطان.

وفي حالة "مريض برلين"، "شفته" عملية الزرع بشكل غير متوقع من الفيروس - أو بالأحرى، وضعت الفيروس في مثل هذا المستوى من الهدوء المستمر بحيث لم يعد من الممكن اكتشافه، حتى في غياب الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية (ART).

وبعد عدة سنوات، شاركت تجربة "مريض لندن" العديد من أوجه التشابه، ما يشير إلى أن حالة براون لم تكن فريدة تماما، وأن عمليات زرع الخلايا الجذعية يمكن أن توفر شكلا فعالا، وإن كان نادرا، من تعقيم الفيروس.

ومنذ تلك الاكتشافات، بدأ العلماء يتعلمون بشكل تدريجي بأن أجساد بعض الناس تجد أحيانا طرقا طبيعية لمواجهة الفيروس، بما في ذلك "النخبة المتحكمة'' النادرة للغاية، ممن يبدو أنهم بطريقة ما يروّضون ​​الفيروس دون مساعدة الأدوية أو عمليات الزرع.

ومن بين هذه النخبة، كانت حالة "مريضة إسبيرانزا" بارزة بشكل خاص، لأنه حتى "النخبة المتحكمة" تظهر أحيانا علامات يمكن اكتشافها للفيروس، اعتمادا على مدى صعوبة البحث عنه.

ويشرح فريق دولي من الباحثين في دراسة جديدة بقيادة المعدين المشاركين في الدراسة، غابرييلا تورك وكيرا سايجر: "في مجموعة فرعية صغيرة من الأشخاص المتعايشين مع HIV-1 الذين يطلق عليهم غالبا" النخبة المتحكمة" أو "الكابتات الطبيعية"، تظل فيروسية HIV-1 البلازمية غير قابلة للكشف بشكل دائم عن طريق مقايسات تفاعل البوليميراز المتسلسل التجاري (PCR) في غياب العلاج المضاد للفيروسات. ومع ذلك، يمكن عزل الحمض النووي الفيروسي السليم والجينوم والفيروسات المختصة في التكاثر بسهولة في هؤلاء الأشخاص باستخدام فحوصات معملية في المختبر، ما يشير إلى أن المكافحة الفيروسية الخالية من العقاقير لدى هؤلاء الأشخاص ناتجة عن تثبيط يعتمد على المضيف لتكاثر الفيروس، ولا يعكس القضاء على جميع الخلايا المصابة بالفيروس".

ويقول الباحثون إن كل ما يحدث مع "مريضة إسبيرانزا" هو على مستوى مختلف، حيث يبدو أن المرأة حققت "إزالة كاملة لجميع فيروسات HIV-1 المختصة بالنسخ المتماثل أثناء العدوى الطبيعية".

وخلال ثماني سنوات من المتابعة بعد تشخيصها الأولي في مارس 2013، لم تتناول سوى الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية (ART) لفترة واحدة (عندما كانت حاملا بين 2019-2020).

وبعد أن أنجبت طفلها السليم (والسلبي لفيروس نقص المناعة البشرية)، أوقفت العلاج المضاد للفيروسات القهقرية، ولم تظهر جولة شاملة من الاختبارات أي علامات على وجود فيروس نشط.

وكتب الباحثون: "ما يميزها عن جميع حالات "النخبة المتحكمة" الأخرى وحالات التحكم في مرحلة ما بعد العلاج، هو عدم وجود فيروسات HIV-1 السليمة التي يمكن اكتشافها، وجزيئات فيروسية HIV-1 قادرة على التكاثر في أعداد كبيرة من الخلايا".

وجرى التعرف على حالة مماثلة من قبل، لدى مريضة من كاليفورنيا تدعى لورين ويلنبرغ، أظهرت عقودا خالية من الأدوية، ولا توجد علامات على وجود فيروس سليم في تحليل خلايا الدم وحيدة النواة (PBMCs).

ويوضح الباحثون: "هل هذا يعني أن مريضنا طور علاجا معقما أثناء العدوى الطبيعية؟. نعتقد أن هذا محتمل، لكن لا يمكن إثبات ذلك. ولا يمكن إثبات المفاهيم العلمية من خلال جمع البيانات التجريبية؛ لا يمكن إلا دحضها. وفي سياق بحث HIV-1، هذا يعني أنه سيكون من المستحيل إثبات أن أي شخص حقق علاجا تعقيما تجريبيا".

وعلى الرغم من عدم قدرتنا على تسمية هذه الظاهرة التي تبدو طبيعية بـ "الدليل"، إلا أن عدم قدرتنا على اكتشاف أي علامة على وجود عدوى فيروسية سليمة مستمرة - على الرغم من البحث الشامل - يعد فوزا كبيرا، وهو شيء يمكن أن يساعدنا في إعادة صياغة حدود بحوث فيروس نقص المناعة البشرية.

وكتب الفريق: "بشكل جماعي، تثير نتائجنا احتمال أن يكون العلاج المعقم لعدوى HIV-1، والذي حدد من خلال عدم وجود فيروسات HIV-1 الأولية التي يمكن اكتشافها، نادرة للغاية ولكنها نتيجة سريرية محتملة".

وقالت كبيرة الباحثين وباحثة فيروس نقص المناعة البشرية، ناتاليا لوفر، من يونيفرسيداد دي بوينس آيرس لوسائل الإعلام عندما نشرت النتائج الأولية للحالة في وقت سابق من العام: "هذا يعني أنه يجب أن يكون هناك المزيد من الأشخاص مثل هؤلاء. هذه قفزة كبيرة إلى الأمام في عالم أبحاث علاج فيروس نقص المناعة البشرية. عند التشخيص، فاجأتنا اختباراتها جميعا. أظهر اختبار الأجسام المضادة لفيروس نقص المناعة البشرية أنها مصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، لكن مستوى الفيروس كان غير قابل للاكتشاف واستمر كذلك بمرور الوقت. هذا غير عادي للغاية". 

طباعة Email