00
إكسبو 2020 دبي اليوم

أطعمة تساعد على الحد من النسيان والارتباك

يعاني الكثيرون من النسيان، الذي قد يضعهم في كثير من الأحيان في مواقف محرجة، أمام الزملاء والمعارف والأصدقاء،ومن المؤكد أن اتباع نظام غذائي صحي، وتناول أطعمة ومشروبات معينة يمكن أن يساعد على تحسين وظائف المخ وتنشيط الذاكرة.

وكشفت دراسة حديثة إلى أن مركبات "الفلافونويد"، وهي المواد الكيميائية التي تعطي الأطعمة النباتية "الفواكه والخضراوات" ألوانها الزاهية، قد تساعد على الحد من النسيان والارتباك الخفيف الذي يشكو منه كبار السن غالباً مع تقدم العمر.

وتوجد مركبات الفلافونويد، التي تشمل بيتا كاروتين في "الجزر"، وفلافون في "الفراولة" ،وأنثوسيانين في "التفاح"، وأنواع أخرى في العديد من الفواكه والخضروات المختلفة، كما توجد مركبات "الفلافونيدات" في بعض أنواع المشروبات الطبيعية، مثل: الشاي الأخضر وشاي البابونج، وقد أثبتت دراسة أن الشاي الأخضر يحتوي على نسبة عالية جداً من الفلافونيدات.

و تناول كميات كبيرة من الكرنب والبروكلي والفراولة والقرع الشتوي والسبانخ النيئة، يُعد أكثر ارتباطًا بنتائج أفضل في اختبار التدهور المعرفي الذاتي، بحسب المصري اليوم .

أشارت دراسة التي أجرتها جامعة هارفارد، إلى أن البدء مبكراً في الحياة بنظام غذائي غني بـ «الفلافونويد» قد يكون مهمًا لصحة الدماغ، إذ أن هذه الأطعمة الغنية بـ "الفلافونويد" مفيدة بشكل عام، وليست فقط للإدراك، ويجب العثور على طرق للاستمتاع بها ودمجها مع باقي الأطعمة في النظام الغذائي.

وتحتوي مركبات الفلافونويد على مضادات الأكسدة ومضادات الالتهاب وخصائص مكافحة السرطان، وتوجد في مجموعة متنوعة من الأطعمة بما في ذلك الفاكهة (مثل التوت البري والتوت والعليق والعنب الأحمرو عرق السوس)، إذ تساهم في خفض فرص الإصابة بأنواع عدة من مرض السرطان مثل: سرطان الثدي، وسرطان البروستاتا، وسرطانات القولون والمستقيم، لذا ينصح الخبراء بالحصول على أنواع مختلفة من الفلافونيدات من خلال التنويع في المصادر الطبيعية لهذه المركبات ضمن حميتك الغذائية اليومية.

طباعة Email