العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    كيف يمكن تجنب مخاطر القدم السكرية؟

    تؤثر إدارة مرض السكري بطريقة سيئة مع مرور الوقت على الإحساس بالأعصاب في القدمين، مما يتسبب في فقدان الشعور بهما وضعف تدفق الدم.

    وعلى الرغم من أنه يمكن الوقاية من هذا المرض ومضاعفاته من خلال الإدارة السليمة لمرض السكري، فإن المرضى كما يقول الأطباء معرضون بنسبة 10? إلى 15? لخطر الإصابة بمضاعفات القدم السكرية خلال حياتهم.

    ويحث خبراء مركز إمبريال كوليدج لندن للسكري، التابع لمبادلة للرعاية الصحية، مرضى السكري في دولة الإمارات على ضرورة اتباع الخطوات الصحيحة للحفاظ على صحة القدمين وتجنب المشاكل التي يمكن أن يكون لها عواقب وخيمة.

    ويحذر خبراء المركز من التأثير المشترك لهذين العرضين المتمثل في أن المرضى قد لا يلاحظون الجروح التي يمكن أن تصيب أقدامهم مثل البثور أو القروح وغيرها، بالإضافة إلى بطء عملية التعافي من الجروح التي قد تتعرض لها أقدامهم، مما يزيد من خطر الإصابة بالتهابات القدم.

    ويمكن أن تؤدي هذه الجروح، التي تُترك دون اكتشاف أو علاج، إلى مضاعفات خطيرة قد تصل إلى الحاجة لبتر الأطراف، مما يؤثر بشدة على الصحة العامة للمريض وجودة حياته.

    ويحتفل العالم غدا باليوم العالمي للقدم السكرية حيث تؤثر مضاعفات القدم السكرية حالياً على نحو 100 مليون شخص حول العالم.

    وأوضح الدكتور سامي طبيب، استشاري طب الأقدام في مركز إمبريال كوليدج لندن للسكري أن عدد الأشخاص المصابين بالقدم السكرية آخذٌ في الازدياد على مستوى العالم - وهو منحى من المتوقع أن يستمر خلال السنوات القادمة، مشيراً إلى أن مرض القدم المرتبط بداء السكري يُعد أحد الأسباب الرئيسة لحالات الإعاقة في جميع أنحاء العالم، وهو أمر مؤسف للغاية لأن هذه الحالة يمكن الوقاية منها تماماً.

    ولفت ً إلى أن مركز إمبريال كوليدج لندن للسكري يتبع منهجا متكاملا لرعاية مرضى السكري، يبدأ بأخذ نظرة شاملة لحالة كل مريض ومن ثم تقديم مجموعة من النصائح البسيطة التي تساعد المرضى على اتخاذ خطوات إيجابية تضمن لهم مستقبلا أكثر صحة ونشاطاً خالياٍ من المشاكل الخطيرة التي يمكن أن تصيب القدم.

    ولفت إلى انه مع زيادة عدد الأشخاص المصابين بمرض السكري، يتوقع الخبراء أن يشهد هذا الرقم ارتفاعاً بشكل تناسبي.

    وشدد على أهمية التحكم بمستويات السكر في الدم بشكل جيد للوقاية من المضاعفات التي يمكن أن تحدث، إلى جانب مراقبة القدمين ومراجعة الطبيب المختص على الفور في حال ظهور أية أعراض، فمن خلال مساعدة المريض على الوقاية من مشاكل القدم أو معالجتها بسرعة في حال تطورت بالفعل، فسيكون بالإمكان مساعدة المريض على الحفاظ على صحته خلال رحلته العلاجية.

    وأشار إلى أن مركز إمبريال كوليدج لندن للسكري يتّبع نهجاً استباقياً وشاملاً في رعايته لمرضى السكري، حيث يوفر - تحت سقف واحد - مجموعة متكاملة من خدمات الرعاية التي قد يحتاجها هؤلاء المرضى. ويركز فريق المركز متعدد التخصصات، والذي يضم أطباء السكري وأخصائيي الغدد الصماء وأخصائيي العيون وأخصائيي التغذية وأخصائيي القلب وغيرهم من الخبراء، على مساعدة المرضى على تجنب أي مضاعفات ناجمة عن مرض السكري.و يقدم الفريق بعد التشاور مع المرضى، مجموعة من النصائح العملية البسيطة للحفاظ على صحة القدمين بما في ذلك الفحوصات المنتظمة والغسيل اليومي والترطيب وتجنب الحرارة المباشرة وارتداء الأحذية المناسبة. كما يقدم أيضاً رعاية مخصصة لمرضى السكري المعرضين بشكل كبير للإصابة بمضاعفات القدم السكرية تشمل تنظيف الأظافر وعلاج مسمار اللحم في القدمين لمنع التقرحات، وكذلك علاج أي جروح قابلة للتطور.

    وفي بعض الحالات النادرة عندما تكون الإدارة الاستباقية للحالة غير كافية أو عندما تبدأ رحلة العلاج في مرحلة متأخرة، يقوم أطباء مركز إمبريال كوليدج لندن للسكري بالتنسيق مع خبراء مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي ومستشفى أمانة للرعاية الصحية، التابعين لشبكة مبادلة للرعاية الصحية لضمان وصول المرضى بشكل سريع وسلس إلى مجموعة متكاملة من التخصصات التي يحتاجون إليها، بما يضمن عودتهم إلى حياتهم الطبيعية التي كانوا يعيشونها قبل إصابتهم بالتقرحات في قدميهم.

    ويقدم مستشفى أمانة للرعاية الصحية بالتنسيق مع مركز إمبريال كوليدج لندن للسكري، فحصاً تشخيصياً لقدم داء السكري من أجل تحديد عوامل الخطر المحتملة بشكل مبكر، والتي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بتقرحات القدم السكرية، إضافة إلى ذلك، يعمل خبراء أمانة للرعاية الصحية بشكل وثيق مع أطباء مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي لنقل المرضى إلى وحدات الرعاية الحادة والمساعدة في عملية تخريجهم إلى منازلهم أو إلى مرافق إعادة التأهيل التابعة لـ "أمانة للرعاية الصحية".

    ويوفر هذا النموذج المتكامل للرعاية خدمات متخصصة ومنسقة للمرضى عبر شبكة مبادلة للرعاية الصحية تضمن حصولهم على رعاية عالمية المستوى.

    طباعة Email