خطأ طبي شائع يؤدي إلى الإصابة بالفطر الأسود

كشف خبير طبي مصري عن الخطأ الشائع الذي يؤدي إلى الإصابة بمرض الفطر الأسود، موضحاً أن الإفراط في تناول المضادات الحيوية والكورتيزون وراء انتشار هذا الوباء.

وأكد الدكتور حسام حسني، رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا المستجد ومستشار وزيرة الصحة والسكان المصرية للتميز الإكلينيكي، خلال فعاليات الـ«ويبينار العلمي» الذي عقدته وزارة الصحة والسكان المصرية، اليوم، عدم وجود علاقة بين فيروس كورونا والإصابة بمرض الفطر الأسود، مشيراً إلى أن الفطر الأسود مرض غير معدٍ ويصيب الإنسان بسبب الضعف الشديد في الجهاز المناعي.

وقال حسني، بحسب ما ذكرت وزارة الصحة المصرية عبر حسابها الرسمي في "فيسبوك"، إن الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالفطر الأسود هم المصابون بأمراض نقص المناعة، والسكر غير المنضبط، والأورام، ومرضى الكلى الذين يعانون حموضة الدم، إضافة إلى المرضى الذين يخضعون للعلاج بأدوية مثبطات المناعة بجرعات عالية مثل الكوريتيزون أو العلاج بالمضادات الحيوية لفترات طويلة ودون إشراف طبي.

وأضاف أن الفطر الأسود ليس مرضاً جديداً، بل ظهر في عدد محدود جداً من الحالات خلال العقود القديمة، منوهاً بأن معظم الإصابات كانت للحالات المتأخرة من مرضى السرطان والأورام.

ولفت إلى أن أهم طرق الحماية من الإصابة بالفطر الأسود تتمثل في الحفاظ على النظافة العامة للبيئة المحيطة والنظافة الشخصية، وتناول الأطعمة الطازجة والسليمة التي يتم حفظها بطرق صحيحة، مشدداً على ضرورة عدم الاستخدام المفرط للمضادات الحيوية دون داعٍ أو الأدوية المثبطة للمناعة مثل الكورتيزون دون إشراف طبي.

طباعة Email