00
إكسبو 2020 دبي اليوم

ما هو الوقت المثالي للاستحمام؟

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف خبراء في الصحة العامة أن الاستحمام بالماء الساخن يجب أن يكون في المساء، لأنه يريح العضلات ويخفض ضغط الدم قليلًا بسبب اتساع الأوعية الدموية، لكن نتيجة لذلك ستشعر سريعًا بالتعب لتنام بشكل أفضل، هذا مفيد بشكل خاص بعد يوم عمل مرهق.

كذلك فإن الاستحمام في ضوء خافت أو على ضوء الشموع يساعد الجسم على إفراز هرمون النوم "الميلاتونين"، بالإضافة إلى ذلك يُعتبر دش المساء ميزة لأولئك الذين يصعب عليهم مغادرة السرير في الصباح وينتظرون دائمًا حتى اللحظة الأخيرة، فمن لا يضطر للاستحمام في الصباح يمكنه البقاء في السرير لفترة أطول.

بالنسبة لأنواع البشرة، فالبشرة الجافة تستفيد من ميزة الاستحمام المسائي، وخلال ساعات الليل يمكن لطبقة الجلد الواقية أن تجدد نفسها بسهولة أكبر، كما ينقل موقع "تي أونلاين" عن باحثين، إذ لا تحتك أي ملابس ضيقة بالجسم، كما أن مستحضرات العناية بالبشرة لديها ما يكفي من الوقت لتعمل عملها.

بالنسبة لأصحاب البشرة الحساسة والجافة، فمن الأفضل أن يستخدموا الماء الفاتر لأنه يحمي البشرة من التعرض لإرهاق إضافي، كما يمكن التخلي أيضًا عن غسول الاستحمام.

ينقل موقع "تي أونلاين" الألماني عن الدكتور إيرنست تابوري، مدير المركز الاستشاري الألماني للنظافة قوله: "إذا كنت تعرقت فقط، ولكنك غير متسخ، فيمكنك الاستحمام بالماء فقط أيضًا، ويمكن لكل شخص أن يقدر ما إن كان ذلك كافيا للشعور بالنظافة، على أي حال، فإن التخلي عن غسول الاستحمام لا يصيبك بالمرض".

لكن أولئك الذين يفضلون الاستحمام برغوة الصابون والغسول، يجب عليهم التأكد من استخدام منتجات خفيفة، كما يوضح تابوري، الذي يضيف بالقول: "كلما كانت مواد الاستخدام أكثر عدائية وتهييجاً للبشرة، زاد تأثيرها على الوظيفة الطبيعية للجلد".

الاستحمام في الصباح يشكل ميزة لكل من يتعرقون في الليل بشكل متكرر، فمن الأفضل أخذ دش صباحي للتخلص من العرق ومنع انبعاث الرائحة من الجسم. حتى مع وجود الشعر الدهني فإن الاستحمام في الصباح يمثل ميزة كبيرة، إذ يتخلص المرء من رواسب إفرازات الغدد الدهنية التي تتجمع ليلاً فروة الرأس والشعر.

كما أن الاستحمام في الصباح يحمل ميزة إضافية لمن يرغب في بث الحيوية في دورته الدموية والحصول على الطاقة اللازمة خلال النهار، فمن الأفضل له الاستحمام صباحا. لكن يُنصح هنا أن تكون درجة حرارة الماء أكثر برودة. إذ يحفز الماء البارد الدورة الدموية وينشط الجسم والعقل. وأحياناً تأتي أفضل الأفكار ليوم العمل من دش الصباح.

يبقى اختيار الوقت المناسب للاستحمام مساء أو صباحا والاستفادة من مزايا ذلك من الأمور التي تختلف من شخص إلى آخر. لكن سواء فضلت الاستحمام في الصباح أو في المساء، فإن الاستحمام اليومي جزء من برنامج الكثير من الأشخاص للشعور بالراحة. حتى أن البعض يستحم مرتين أو أكثر في اليوم.

ولكن يجب أن يتم ذلك فقط في حالات استثنائية فقط، حتى لا تجف البشرة أكثر من اللازم. إذا تمت مهاجمة طبقة الأحماض الطبيعية، فإن الطريق يكون أسهل أمام الجراثيم للوصول إلى أجسامنا. حتى أن أطباء الأمراض الجلدية ينصحون بالاستحمام مرة كل يومين أو ثلاثة أيام لحماية البشرة.

قام باحثون في مركز يوتا للعلوم الصحية في هيوستن وجامعات جنوب كاليفورنيا ويوتا بمراجعة 5322 دراسة لجودة النوم، ووجدوا أن الأشخاص الذين يستحمون قبل النوم بساعة إلى ساعتين يمكن أن يساعدوا في تنظيم إيقاع الجسم الطبيعي اليومي. النوم الجيد ليلاً مهم بشكل خاص لأنه يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب.

 

طباعة Email