العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    أرقام من العالم

    بدأت منظمة الصحة العالمية أعمال التحضير المبكر لأنشطة وفعاليات (اليوم العالمي لسلامة المرضى)، الذي يوافق يوم 17 من سبتمبر من كل عام.

    وتحث المنظمة جميع المؤسسات الصحية في العالم والمسؤولين المعنيين على «العمل من أجل ولادة في محيط الأمان والاحترام!»، وهو الموضوع الخاص بعنوان المناسبة هذا العام الذي اعتمدته المنظمة ليكون «الرعاية الآمنة للأم والوليد».

    ووفق تقدير المنظمة ومؤشراتها على مستوى العالم، تلقى نحو 810 نساء حتفهن كل يوم، لأسباب يمكن تفاديها تتعلق بالحمل والولادة. إضافة إلى ذلك، يلقى نحو 7000 وليد حتفهم كل يوم، ما يشكّل نسبة 47% من مجموع وفيات الأطفال دون الخامسة من العمر.

    علاوةً على ذلك، يولد نحو مليوني طفل موتى كل عام، وأكثر من 40% من حالات الإجهاض هذه تحدث أثناء الولادة. ونظراً إلى العبء الفادح من المخاطر والأذى الذي تتعرض له النساء والمواليد جراء الرعاية غير المأمونة أثناء الولادة، مقترنةً بتعطل الخدمات الصحية الأساسية بسبب جائحة كوفيد 19، فإن الحملة تكتسي أهمية أكبر هذا العام.

    ومن حسن الحظ -كما تشير المنظمة- أن غالبية حالات الإجهاض ووفيات الأمهات والمواليد يمكن تفاديها من خلال تقديم رعاية جيدة ومأمونة على يد أخصائيين صحيين مهرة يعملون في كنف بيئات داعمة. ولا يمكن تحقيق ذلك إلا من خلال إشراك جميع أصحاب المصلحة واعتماد نُظم صحية ونُهج مجتمعية شاملة.

    وتم تدشين اليوم العالمي لسلامة المرضى في عام 2019 لتعزيز الفهم العالمي لمنظور سلامة المرضى وزيادة إشراك الجمهور في الرعاية الصحية المأمونة، والترويج لإجراءات عالمية من أجل تعزيز سلامة المرضى والحدّ من الأضرار التي قد تلحق بهم.

     

    طباعة Email