العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مكافحة السكري

    يستهدف الاتفاق العالمي الجديد لمنظمة الصحة العالمية بشأن مكافحة السكري، إمداد الجهود الرامية إلى الوقاية من السكري، وتوفير العلاج لكل من يحتاج إليه بزخم تمس الحاجة إليه بعد مضي 100 عام على اكتشاف الأنسولين.

    وبدأ الاتفاق يدخل حيز التنفيذ خلال مؤتمر القمة العالمي المعني بالسكري الذي تشارك في تنظيمه منظمة الصحة العالمية وحكومة كندا بدعم من جامعة تورنتو. وخلال هذا الحدث سينضم رئيس كينيا إلى رؤساء وزراء فيجي والنرويج وسنغافورة؛ وسفير المنظمة العالمي المعني بالأمراض غير السارية والإصابات، مايكل بلومبرغ؛ ووزراء الصحة من عدد من البلدان والخبراء المعنيين بالسكري والمصابين بالسكري لتسليط الضوء على السبل التي سيدعمون من خلالها هذه الجهود الجديدة القائمة على التعاون. وسيحضر مؤتمر القمة أيضاً ممثلون لوكالات أخرى من وكالات الأمم المتحدة وشركاء من المجتمع المدني وممثلون للقطاع الخاص.

    في هذا السياق قال الدكتور تيدروس أدحانوم غيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، ما يلي: «تتضح الحاجة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لمكافحة السكري الآن أكثر من أي وقت مضى. فقد تضاعف عدد المصابين بالسكري أربعة أضعاف خلال الأربعين سنة الماضية.

    والسكري هو المرض غير الساري الرئيسي الوحيد الذي تزداد مخاطر الوفاة المبكرة بسببه بدلاً من انخفاضها.

    وتعاني نسبة عالية من الأشخاص الموجودين في المستشفى نتيجة إصابتهم بحالة مرضية وخيمة ناجمة عن العدوى بـ«كوفيد 19» من السكري.

    وسيساعد الاتفاق العالمي بشأن مكافحة السكري على حفز الالتزام السياسي بالعمل الرامي إلى تعزيز إمكانية الحصول على الأدوية المضادة للسكري والمنقذة للحياة والقدرة على تحمل تكاليفها وبالوقاية من هذا المرض وتشخيصه».

    طباعة Email