هيئة الصحة تختتم شهر القراءة بتكريم المتعاونين والمساهمين في نجاح الفعالية

اختتمت هيئة الصحة بدبي أنشطتها التي كانت قد خصصتها للمشاركة في شهر الإمارات للقراءة، والتي بدأتها منذ مطلع مارس الماضي، بأجندة غنية بالبرامج والفعاليات التي استهدفت إثراء قيمة القراءة في أوساط الموظفين، إلى جانب تحفيزهم على الاطلاع وتنويع مصادر المعرفة لديهم.

جاء ذلك في الحفل الذي نظمته الهيئة، بحضور الدكتور علوي الشيخ علي نائب مدير عام هيئة الصحة بدبي، والدكتور مروان الملا المدير التنفيذي لقطاع التنظيم الصحي، وصالح الهاشمي مدير مؤسسة دبي للضمان الصحي، وعدد كبير من مديري الإدارات والمختصين.

جاء ختام أنشطة الهيئة كبدايتها متميزاً، حيث نظمت «صحة دبي» من خلال إدارة البحوث والدراسات وتحليل البيانات، في قطاع الاستراتيجية والتطوير المؤسسي، ندوة متخصصة أدارها خالد الجلاف مدير إدارة البحوث والدراسات، وتحدث فيها نخبة من المتخصصين ضمت: بلال البدور رئيس مجلس إدارة ندوة الثقافة والعلوم بدبي، وإيزابيل بلهول المدير التنفيذي بمجلس أمناء مؤسسة الإمارات للآداب، وعائشة سلطان الكاتبة والإعلامية المعروفة، إلى جانب الطفلة مزنة نجيب الفائزة بالمركز الأول على مستوى الدولة في تحدي القراءة العربي.

شارك في أعمال الندوة التي تم تنظيمها، ضمن حفل الختام في المكتبة الطبية بالهيئة، العديد من المتخصصين والمهتمين من داخل «صحة دبي» وخارجها، وذلك بشكل افتراضي (أونلاين).

محاور

وتناولت الندوة العديد من المحاور المهمة، في مقدمتها الصدى الواسع لــ (تحدي القراءة العربي) ودور التحدي في ترسيخ قيمة القراءة على المستويين المحلي والعربي.

كما ناقشت الندوة موضوع (دور الأسرة والمدرسة في تعزيز القراءة لدى الأبناء)، إضافة إلى قضية التنافس المتجدد بين الكتاب الورقي والإلكتروني، وغير ذلك من الموضوعات المتصلة.

وأكد المشاركون في مستهل الندوة أن القراءة هي المصدر الأساس للمعرفة والعلوم والابتكارات والاكتشافات، وأنها واحدة من القيم السائدة في مجتمع الإمارات، والتي تحظى برعاية واهتمام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله. وأكدوا أيضاً أن تحدي القراءة العربي، الذي تفضل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بإطلاقه قبل 5 سنوات، هو الذي أثرى القراءة وأسهم في إحياء اللغة وإبداعاتها وعزز من مكانتها في أوساط المجتمعات العربية كافة.

ذكر المشاركون كذلك الأثر الإيجابي الواسع الذي أحدثه توجيه وتكفل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بتخصيص مكتبة في كل بيت، وما حققه ذلك من غنى علمي ومعرفي في أوساط جميع أفراد الأسرة.

ولفت المشاركون من خلال مناقشتهم إلى الدور المؤسسي الذي تقوم به المؤسسات والهيئات المعنية والمتخصصة للمحافظة على قيمة القراءة، ومن بينها (ندوة الثقافة والعلوم في دبي)، التي تكفلت بتزويد المكتبات المدرسية بمجموعات متنوعة من الكتب التي تتناسب مع فئات (الطلبة والمعلمين والإداريين) كل على حدة.

واتفق حضور الندوة أثناء طرحهم للموضوعات والقضايا المتعلقة بالقراءة، على أن للأسرة الدور المهم في تعزيز قيمة القراءة لدى الأبناء.

تكريم

كرمت هيئة الصحة بدبي المتحدثين في الندوة، إلى جانب المؤسسات والشخصيات التي تعاونت معها وأسهمت في نجاح فعالياتها وأنشطتها خلال شهر القراءة، حيث سلم الدكتور علوي الشيخ علي، المكرمين دروع التكريم وشهادات التقدير.

طباعة Email