«داء غريفز»

داء غريفز (الدُّرَاق الجُحُوظِيّ) وهو نوع من الأمراض التي تؤذي الجهاز المناعي ويؤدي هذا المرض إلى فرط في إنتاج الغدة الدرقية ومع أن هناك العديد من الاضطرابات التي تؤدي إلى فرط في الغدة الدرقية، فداء غريفز هو أحد أكثر الأسباب شيوعاً ويصيب النساء غالباً (اللاتي تتراوح أعمارهن ما بين 30-50 سنة). من أحد أعراض مرض غريفز: فقدان الوزن بالرغم من عادات الأكل الطبيعي، الإسهال، القلق، رعشة خفيفة في اليدين، جحوظ العينين، اضطرابات النوم وسرعة ضربات القلب أو عدم انتظامها. إذا لم يتم معالجة هذا المرض فقد يتسبب ببعض المشكلات الصحية لدى المريض مثل: عدم انتظام ضربات القلب التي يمكن أن تؤدي إلى جلطات دموية وسكتة دماغية وفشل القلب ومشكلات أخرى متعلقة بالقلب، وأيضاً مرض بالعينين وهشاشة العظام.

من هم الأشخاص المعرضون للإصابة بهذا المرض؟

يزداد خطر إصابة الفرد إذا كان لديه: التاريخ العائلي لمرض الغدة الدرقية، التهاب المفاصل الروماتويدي والذئبة أو داء السكري من النوع الأول، مرض الاضطرابات الهضمية أو فقر الدم.

من الناحية التغذوية لا يوجد نظام غذائي معين يجب اتباعه ولكن ما يمكننا أن نتبعه هو إرشادات تغذوية تمنع أو تخفف من الأعراض التي تصاحب هذا المرض ومنها:

• الإكثار من تناول مضادات الأكسدة: بما أن هذا المرض من أمراض المناعة الذاتية، فإن مضادات الأكسدة تساعد في الحفاظ على قوة جهاز المناعة لديك. فالأغذية التي تحتوي على مضادات الأكسدة هي: العليق، العنب البري، التوت البري، التوت، الطماطم، والفلفل.

• زيادة كمية الكالسيوم في نظامك الغذائي: مرض غريفز يسبب نقص الكالسيوم الذي يؤدي إلى هشاشة العظام. لذلك تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم تقلل من الإصابة بهشاشة العظام: منتجات الألبان، والأطعمة المدعمة مثل عصير البرتقال وحليب الصويا وحبوب الفطور الكاملة والخبز. أو من المصادر النباتية مثل: الخضار الورقية الخضراء، مثل السبانخ والبامية والكرنب واللفت والفواكه المجففة.

• زيادة كمية البروتين مهمة جداً لاستعاد قوة وكتلة العضلات في الجسم، فاختيار البروتين منخفضة الدهون يكون مناسباً مثل السمك، السلمون، الدجاج من دون الجلد، البيض، الديك الرومي، الفطر والفاصوليا.

• تجنب الأطعمة المكررة والدهون الصلبة والأطعمة التي تحتوي على سكريات مضافة لأن تلك الأطعمة ذات قيمة غذائية قليلة وغير صحية، مثل الخبز الأبيض، المعكرونة، السكر، الزبدة والأطعمة المقلية.

• بعض من الدراسات توصي بتجنب الكافيين، مثل الشاي والقهوة والشوكولاتة والمشروبات الغازية. كما أن الكافيين يؤدي إلى تفاقم الأعراض مثل القلق وسرعة ضربات القلب.

• قد يؤدي تناول الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من اليود - مثل عشب البحر، أو أنواع أخرى من الأعشاب البحرية - إلى حدوث فرط نشاط الغدة الدرقية أو تفاقمها.

ليلى عبدالله

أخصائية تغذية سريرية أولى إدارة التغذية السريرية

طباعة Email