جهاز مطوّر للحد من الشخير

وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على تسويق جهاز جديد تم تطويره للعمل على تقوية اللسان ويساعد في الحد من الشخير لدى مرضى انقطاع النفس الانسدادي.

وعلى عكس الأجهزة المستخدمة أثناء النوم، يتم استخدام هذا الجهاز أثناء الاستيقاظ، وهو مصمم لتحفيز وتقوية اللسان حتى لا ينهار للخلف ويعيق مجرى التنفس أثناء النوم.

جودة

وقالت الدكتورة مالفينا إيدلمان، مديرة مكتب طب العيون والتخدير والجهاز التنفسي والأنف والأذن والحنجرة والأسنان في مركز الأجهزة والصحة الإشعاعية التابع لإدارة الغذاء والدواء، إن انقطاع النفس الانسدادي النومي لا يؤثر فقط على جودة النوم ولكن يمكن أن يكون له آثار صحية خطيرة أخرى إذا لم يتم علاجه.

وأضافت إيدلمان أن ترخيص الجهاز الجديد «يوفر خيارًا جديدًا لآلاف الأفراد الذين يعانون من الشخير أو توقف التنفس أثناء النوم الخفيف».

ويعمل الجهاز المسمى «إكسايتوسا»، عبر إعطاء تحفيز عصبي عضلي للسان باستخدام أربعة أقطاب كهربائية، اثنان منها فوق اللسان، واثنان تحت أسفل اللسان. ويتم إعطاء تحفيز العضلات في سلسلة من النبضات الكهربائية مع فترات راحة. ويتم استخدام الجهاز لمدة 20 دقيقة مرة واحدة يوميًا لمدة ستة أسابيع، ومرة ​​واحدة في الأسبوع بعد ذلك.

واختبرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية سلامة وفعالية جهاز إكسايتوسا على 115 مريضًا يعانون من الشخير، بما في ذلك 48 مصابًا بالشخير وانقطاع النفس النومي الخفيف.

بشكل عام، ساعد الجهاز على تخفيض وقت الشخير بنسبة 20 ٪ لدى 87 من أصل 115 مريضاً. ولدى المرضى الذين يعانون من انقطاع النفس الانسدادي النومي الخفيف على وجه التحديد، تم خفض الشخير ٪48 لدى 41 من 48 مريضاً

شيوع

وقالت الوكالة: إن الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا لاستخدام الجهاز هي زيادة إفراز اللعاب، وانزعاج في اللسان أو الأسنان، ووخز اللسان، وحساسية حشوات الأسنان، والطعم المعدني، والتقيؤ.

ولا ينصح باستخدام الجهاز للمرضى الذين لديهم أجهزة تنظيم ضربات القلب أو أقطاب كهربائية مزروعة، وأولئك الذين لديهم غرسات مؤقتة أو دائمة، أو تقويم للأسنان، أو أجهزة معدنية داخل الفم، إضافة إلى النساء الحوامل والأشخاص الذين يعانون من تقرحات في الفم أو حوله، وفق ما أورد موقع «يو بي آي» الإلكتروني.

طباعة Email