الابتعاد عن الكربوهيدرات لإنقاص الوزن

سواء باعتماد حمية معينة أو لا، هناك عناصر أساسية يحتاجها الجسم ولا غنى عنها، مثل البروتين والفيتامينات والدهون والكربوهيدرات، ولكن الأمر ينطوي على الكمية المطلوب تناولها.

وذكر موقع إي تايمز أنه عندما يتعلق الأمر بتناول الكربوهيدرات أثناء اتباع خطة لفقدان الوزن، ينصح الخبراء بتجنب تناولها في أوقات معينة.

قبل التمارين

وهناك وجبات معينة ينصح بتناولها قبل التمارين لتعزيز الطاقة وحرق السعرات الحرارية، ولكن ليس الكربوهيدرات، إذ ينصح بتجنبها قبل التمارين لأنها يمكن أن تسبب اضطراب المعدة والغثيان، وخاصة عند ممارسة تمارين كثيفة، ويمكن أن تعوق عملية التعافي بعد التمارين. ولذا، ينصح باستبدالها بوجبة خفيفة ذات عناصر ترطب الجسم أو غنية بالبروتين، حتى تساعد على التعافي وبناء العضلات

في الليل والإفطار

كما يجب الابتعاد عن الكربوهيدرات في الليل وصباحاً أو عند الإفطار، لأن معظم مصادر الكربوهيدرات تكون مكررة أو ذات نسبة عالية من السكر والفركتوز، ما قد يؤدي إلى ارتفاع مستويات الأنسولين ويسبب خمولاً وما يعرف بغيبوبة الطعام. ويفضل استبدال الكربوهيدرات في هذه الحالة بوجبة تحتوي على دهون صحية وبروتين.

عند الشعور بالملل

ومن الشائع الميل للإفراط في الطعام أو الكربوهيدرات عند الشعور بالضيق أو الملل، ولكن ذلك ليس سليماً، إذ قد ينتج عنه ارتفاع مفاجئ في الأنسولين وصعوبة الهضم وانخفاض الطاقة.

إذا لم تنم جيداً

وعندما يكون نومك مضطرباً أو لم تنم جيداً، تكون الهرمونات غير مستقرة ويحدث عدم توازن في الأيض، ما يجعلك أكثر ميلاً لوجبة غنية بالكربوهيدرات بجانب ارتفاع مستوى الكورتيزول.

ويوصي الخبراء بتجنب تناول وجبة تحتوي على كربوهيدرات فقط من دون أي عناصر أخرى، إذ يمكن أن يسبب ذلك اضطراباً وانزعاجاً في الجهاز الهضمي فضلاً عن زيادة نسبة السكر، ما يعوق فقدان الوزن ويسبب مشكلات أخرى.

طباعة Email