تلف الضروس الأخرى والكيسات والتسوس وأمراض اللثة

4 مضاعفات لضروس العقل تسبب الألم

تعتبر ضروس العقل المتأثرة، هي الرحى الثالثة في الجزء الخلفي من الفم، والذي ليس لديه مساحة كافية للظهور أو النمو بشكل طبيعي.


وضروس العقل، هي آخر الضروس ظهوراً في الفم لدى الكبار (انبثاق)، ولدى معظم الأشخاص أربعة ضروس عقل، في الجزء الخلفي من الفم، اثنان في الأعلى، واثنان في الأسفل.
ووفقاً لأطباء «مايوكلينيك»، فإن ضروس العقل المتأثرة، يمكن أن تسبب الألم، وتتلف الأسنان الأخرى، وتؤدي إلى مشكلات الأسنان الأخرى. في بعض الحالات، قد لا تتسبب ضروس العقل المتأثرة في مشاكل واضحة وفورية. ولكن بسبب صعوبة تنظيفها، قد تكون أكثر عرضة لتسوس الأسنان، أو أمراض اللثة، مقارنةً بالأسنان الأخرى.


عادةً يتم خلع ضروس العقل المدفونة المسببة للألم أو مضاعفات الأسنان الأخرى. كما يوصي بعض أطباء الأسنان وجراحو الفم، بخلع ضروس العقل المدفونة، التي لا ينتج عنها أي أعراض، وذلك لمنع المشكلات المستقبلية.


الأعراض
لا تؤدي ضروس العقل المدفونة دائماً إلى ظهور أي أعراض. ومع ذلك، عندما يعرض الضرس المدفون للعدوى، أو يسبب ضرراً أو مشكلات للأسنان الأخرى، فقد تعاني من بعض العلامات والأعراض التالية:
• احمرار اللثة أو تورمها
• رقة اللثة أو نزفها
• ألم بالفك
• تورم حول الفك
• نفَس برائحة كريهة
• طعم كريه في الفم
• صعوبة في فتح فمك


زيارة الطبيب
يجب زيارة طبيب الأسنان في حالة شعورك بمضاعفات بالمنطقة الموجودة خلف الضرس الطاحن الأخير، والذي قد يكون مرتبطاً بضرس عقل مدفون.


الأسباب
لقد انحشرت ضروس العقل (الرحَى الثَّالِثَة)، لأنها لا تجد المساحة الكافية لكي تبرز (تنبثق) أو تنمو بشكل طبيعي.
ويظهر ضرس العقل عادةً بين سن 17 و25. لدى بعض الأشخاص ضرس العقل الذي يبرز دون حدوث أي مشكلات، ويصطف مع الأسنان الأخرى خلف الضروس الثانية. ورغم ذلك، في الكثير من الحالات، يكون الفم مزدحماً جداً، لتمكين الضروس الثالثة من النمو بشكل طبيعي. وتصبح هذه الضروس الثالثة المزدحمة محبوسة (محشورة).
قد يبرز ضرس العقل المحشور بشكل جزئي، حتى إن بعض أجزاء التاج تكون ظاهرة (محشورة جزئياً)، أو قد لا تبرز مطلقاً من اللثة (محشورة بالكامل). سواء كانت محشورة بشكل جزئي أو كلي، فقد:
• يبرز الضرس بزاوية إلى جانب الضرس (الضرس الثاني)
• يبرز الضرس بزاوية خلف الفم بزاوية خلف الفم
• يبرز في الزاوية اليمنى للأسنان الأخرى، كما لو كان ضرس العقل «مستلقياً» داخل عظم الفك
• يبرز إلى أعلى أو إلى أسفل مثل الأسنان الأخرى، ولكن يظل محبوساً داخل عظم الفك


المضاعفات
يمكن أن تسبب ضروس العقل المطمورة العديد من المشكلات في الفم:
• تلف الضروس الأخرى. إذا كان ضرس العقل يضغط على الضرس الثاني، فربما يتلف الضرس الثاني، أو يزداد خطر الإصابة بعدوى في هذه المنطقة. يمكن أن يتسبب هذا الضغط أيضاً، في حدوث مشكلات بتكدس الضروس الأخرى، أو يتطلب الحصول على علاج تقويمي، لتقويم الأسنان الأخرى.
• الكيسات. ينمو ضرس العقل في كيس داخل عظام الفك. يمكن أن يمتلئ الكيس بسائل، مكوناً تكيساً يمكنه إتلاف عظام الفك، والأسنان، والأعصاب. ونادراً ما قد ينمو ورم، وعادةً ما يكون غير سرطاني (حميد). قد تتطلب هذه المضاعفات إزالة النسيج والعظام.
• التسوس. تبدو ضروس العقل المطمورة جزئياً، عرضة لخطر أعلى للتسوس (النخور)، أكثر من الضروس الأخرى. يمكن أن يحدث ذلك، نظراً لأن ضروس العقل تكون أصعب في تنظيفها، ولأن الطعام والبكتيريا يمكنها الانحشار بسهولة بين اللثة والضرس المنبثق جزئياً.
• أمراض اللثة. يزيد خطر إصابة ضروس العقل المطمورة، والمنبثقة جزئياً، بحالة التهاب مؤلمة في اللثة، تسمى التهاب حوائط التاج في تلك المنطقة.


وقاية
لا يمكنك منع حدوث الانحشار، ولكن تتيح المداومة على المواعيد المنتظمة مع طب الأسنان كل ستة أشهر، للتنظيف والفحوصات لطبيب أسنانك، مراقبة نمو ضرس العقل وبروزه. وقد تشير صور الأشعة السينية المحدثة بانتظام، لانحشار ضرس العقل قبل نشوء أي أعراض.


تشخيص
يمكن للطبيب أو جراح الفم، تقييم أسنانك وفمك، لتحديد ما إذا كانت لديك ضروس عقل مدفونة، أم أن المشاكل التي تعاني منها بسبب حالة أخرى. عادةً تتضمن عمليات التقييم تلك ما يلي:
• أسئلة حول أعراض أسنانك وصحتك العامة
• فحص لحالة أسنانك ولثتك
• فحص الأسنان بالأشعة السينية، التي يمكنها الكشف عن وجود ضرس مطمور (دفين)، بالإضافة إلى الكشف عن علامات على تلف الضرس أو العظام


علاج
إذا كان من الصعب علاج ضروس العقل المُنحشرة، أو إذا كانت لديك حالة طبية قد تؤدي إلى زيادة المخاطر الجراحية، فمن المرجح أن يطلب منك طبيب الأسنان مراجعة جراح فم، لمناقشة أفضل إجراء يمكن اتخاذه.


معالجة ضروس العقل عديمة الأعراض
إذا لم تظهر ضروس العقل المُنحشرة، أي أعراض أو مشكلات واضحة بالأسنان، يطلق عليها عديمة الأعراض. يوجد بعض الخلافات في مجتمع طب الأسنان، حول كيفية علاج ضروس العقل المُنحشرة عديمة الأعراض. لا تؤيد الأبحاث في هذا الموضوع، إحدى الاستراتيجيات على أخرى بقوة.
يوصي بعض أطباء الأسنان وجراحي الفم، بإزالة ضروس العقل عديمة الأعراض، لمنع المشكلات المستقبلية المحتملة. وحجتهم:
• قد لا تخلو ضروس العقل عديمة الأعراض من الأمراض.
• إذا لم تتوفر المساحة الكافية للضروس كي تنبثق، يكون من الصعب الوصول إليها وتنظيفها.
• تحدث المضاعفات الخطيرة بشكل أقل في ضروس العقل لدى الشباب.
• ويكون الإجراء أكثر صعوبة، ومن المرجح أن يسبب مضاعفات إذا تم في مرحلة لاحقة في الحياة.
ويوصي أطباء الأسنان وجراحو الفم الآخرون، بإجراء أكثر تحفظاً. ويلاحظون أنه:
• لا يوجد دليل كافٍ للقول إن ضروس العقل المُنحشرة، التي لا تسبب مشكلات لدى الشباب، سوف تسبب مشكلات لاحقاً.
وبتنفيذ إجراء أكثر تحفظاً، سيتابع طبيب الأسنان أسنانك، لتجنب التسوس أو أمراض اللثة أو المضاعفات الأخرى. قد يوصي بإزالة سن، إذا نتجت عنه مشكلات.


مشكلات تقتضي عمليات جراحية
عادةً ما تتم إزالة ضروس العقل المُنحشرة، التي تسبب ألماً أو مشكلات أخرى في الأسنان، عن طريق عملية جراحية (خلعها).

وتقتضي الحاجة خلع ضروس العقل بسبب:
العدوى أو أمراض اللثة (أمراض دواعم السن)، التي تتضمن ضروس العقل
تسوس الأسنان في ضروس العقل المنبثقة جزئياً
التكيسات أو الأورام التي تتضمن ضروس العقل
ضروس العقل التي تسبب ضرراً للضروس المجاورة
غالباً ما تتم عملية الخلع كإجراء خارجي، وبالتالي، ستتمكن من الذهاب إلى المنزل في اليوم نفسه، وتتضمن العملية:
التهدئة أو التخدير.

قد يتم تخديرك موضعياً، والذي يؤدي إلى الشعور بالخدر في فمك، وهو تخدير يؤدي إلى ضعف وعيك، أو التخدير الكلي، والذي يفقدك الوعي.
إزالة الأسنان. يُجري طبيب الأسنان أو جراح الفم، شقاً في اللثة، في أثناء عملية الاستخراج، ويزيل أي عظم يمنع الوصول إلى جذور الأسنان المتأثرة. بعد إزالة الأسنان، عادة ما يقوم طبيب الأسنان أو جراح الفم، بإغلاق الجرح باستخدام غرز، وحشو الشاش في المساحة الفارغة (التجويف).


قد يتسبب استخراج ضروس العقل بالشعور ببعض الألم، وحدوث نزيف، بالإضافة إلى تورم المنطقة أو الفك. قد يواجه بعض الأشخاص صعوبة في فتح فكهم على اتساعه، بسبب تورم عضلات الفك بشكل مؤقت.
وستتلقى تعليمات لرعاية الجروح والتعامل مع الألم والتورم، مثل تناول مسكنات الألم، واستخدام الكمادات الباردة للحد من التورم.
وبشكل أقل شيوعاً، قد يعاني بعض الأشخاص:

سنخاً جافاً ومؤلماً، أو كشف العظام، إذا فُقدت الجلطة الدموية المتكونة بعد الإجراء الجراحي من التجويف
عدوى في التجويف من البكتيريا أو جزيئات الطعام المتراكمة
تلفاً في الأسنان القريبة أو الأعصاب، أو عظمة الفك أو الجيوب الأنفية


تأقلم
وقد تكون فكرة خلع سن فكرةً مربكة، لكن تأخير الرعاية، يمكن أن يؤدي إلى مشاكل خطيرة ودائمة. من المهم التحدث مع طبيب أسنانك عن مخاوفك. فالقلق أمر شائع، ولا يوجب الشعور بالحرج. اسأل طبيب الأسنان عما يوصي به للتأقلم مع القلق وعدم الشعور بالراحة.


يوفر العديد من أطباء الأسنان طرقاً للتخفيف من القلق، مثل الاستماع إلى الموسيقى أو مشاهدة مقاطع الفيديو. قد تتمكن من اصطحاب أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء الداعمين لك. يمكنك أيضاً تعلّم طرق الاسترخاء، مثل التنفس العميق والتصور. إذا كنت تعاني قلقاً شديداً، فتحدّث إلى طبيب الأسنان أو جراح الفم، حول الأدوية أو الأساليب المهدئة، التي من شأنها أن تساعدك.

طباعة Email