«الكنغر» لحماية الأطفال

سلطت منظمة الصحة العالمية الضوء على مخاطر فصل الأطفال حديثي الولادة عن أمهاتهم، وأظهر بحث جديد أنه يمكن إنقاذ عشرات الآلاف من الأرواح إذا بقي الطفل وأمّه معاً بعد الولادة مباشرة، مع ملامسة بعضهما البعض. ففي العديد من البلدان، إذا تم تأكيد الإصابة بمرض «كوفيد19»، أو الاشتباه فيها، يتم فصل حديثي الولادة بشكل روتيني عن الأم، مما يعرّضهم لخطر الوفاة والمضاعفات الصحية مدى الحياة.

ووفقاً للمنظمة، يكون الخطر أكبر في أفقر البلدان، حيث يحدث أكبر عدد من الولادات المبكرة ووفيات الرضّع، وستؤدي الاضطرابات في رعاية الأم لوليدها على طريقة الكنغر – أي ملامسة الجلد للجلد في وقت مبكر بين الطفل وأحد الوالدين، والرضاعة الطبيعية الحصرية – إلى تفاقم هذه المخاطر.

وتحذر المنظمة من مثل ستتعرض عقود من التقدم في الحد من وفيات الأطفال للخطر ما لم نتحرك الآن لحماية وتحسين خدمات الرعاية عالية الجودة للأمهات وحديثي الولادة، وتوسيع تغطية التدخلات المنقذة للحياة مثل رعاية الأم على طريقة الكنغر.

وتركز منظمة الصحة العالمية في تحذيرها على خلاصة مهمة، مفادها هو أنه يمكن إنقاذ حياة ما يصل إلى 125 ألف طفل من خلال التغطية الكاملة للرعاية على طريقة حيوان الكنغر. ويُعتبر هذا النموذج من الرعاية مهماً جداً للأطفال المولودين قبل أوانهم (قبل 37 أسبوعاً) أو منخفضي الوزن عند الولادة (أقل من 2.5 كيلوغرام)، حيث أظهر هذا النموذج – وفق تأكيد المنظمة- أنه يقلل من وفيات الرضّع بنسبة تصل إلى 40%، ويقلل من انخفاض درجة حرارة الجسم بنسبة أكثر من 70%، ويقلل من الالتهابات الشديدة بنسبة 65%.

هيئة التحرير

طباعة Email