اكتشاف نوع من الخميرة يزيد احتمال الإصابة بالتهاب الأمعاء

اكتشف علماء بريطانيون عدوى نسيجية جديدة لدى مرضى داء كرون، ويقول الباحثون إن اكتشافهم قد يؤدي في النهاية إلى علاج أفضل لمرض التهاب الأمعاء الشائع.

ووجدت الدراسة الجديدة أن مناطق الجروح التي لم تلتئم في أمعاء مرضى كرون تحتوي على مستويات مرتفعة من نوع من الخميرة الموجودة على نطاق واسع في الجبن واللحوم المصنعة.

اكتشف الباحثون أن مستويات خميرة ديباريوميسيس هانسيني أعلى لدى مرضى داء كرون مقارنة بالأشخاص غير المصابين بالمرض.

لدى مرضى كرون، تكون مستويات الخميرة مرتفعة بشكل خاص في المناطق الملتهبة بشكل مزمن في القولون والأمعاء الدقيقة، ما يدل على وجود جروح معوية غير ملتئمة، وفقاً للدراسة.

التئام

وقال قائد الدراسة الدكتور ثاديوس ستابينبيك، رئيس قسم الالتهابات والمناعة في معهد ليرنر للأبحاث في كليفلاند كلينك: إن التئام الجروح الضعيف يمكن أن يعزز الالتهاب المزمن، وكلاهما من السمات الرئيسة لأمراض الأمعاء الالتهابية.

وأوضح ستابينبيك: «تكمن أهمية دراستنا في أننا نحدد ارتباطاً واضحاً بين ميكروب معين في الأمعاء واستجابة التئام الجروح. قد يكون استهداف هذه العدوى نهجاً قابلاً للتطبيق لعلاج المرض أو تطوير استراتيجيات وقائية قائمة على النظام الغذائي».

في الدراسة، أخذ الباحثون خزعة من الأنسجة المعوية للمرضى الذين يعانون مرض كرون ومن أشخاص لا يعانونه. تم اكتشاف الخميرة في معظم العينات المأخوذة من المرضى مقارنة بـ10٪ فقط من العينات المأخوذة من الأشخاص الأصحاء.

وخلص مؤلفو الدراسة التي نشرت في مجلة العلوم البريطانية إلى أن الخميرة تساهم في شدة مرض كرون عن طريق زيادة مستويات سيتوكين المسمى CCL5، وتؤدي إلى تحفيز الخلايا الالتهابية.

وأكد العلماء الحاجة إلى مزيد من البحث على مجموعة متنوعة من مرضى داء كرون، للحصول على نتائج نهائية، وإيجاد طرائق علاجية للتخلص من هذا النوع من الخميرة وتحسين حالة المرضى، وفق ما ورد في موقع يو بي آي الإلكتروني.

طباعة Email