التدابير الاحترازية تسهم في الوقاية من مخاطر الوباء

يسهم الالتزام بالتدابير الاحترازية ضد فيروس «كورونا» المستجد، في وقاية المجتمع من مخاطر الوباء، خصوصاً الفئات التي تعاني من بعض أعراض الجهاز التنفسي، وتختلط عليها مع احتمالات الإصابة بفيروس «كورونا»، داعين إلى الإسراع في مراجعة الطبيب عند الشعور بأي عرض.

 

وقال مهدي الهدري: كلما شعرت أنا أو أحد من أفراد عائلتي بأي عرض من أعراض الإصابة بالأمراض التنفسية، لا يرتاح لي بال إلا بعد إجراء فحص «كورونا»، وذلك لأن وباء «كوفيد 19» و«الإنفلونزا الموسمية»، يتسمان بتشابه بعض الأعراض، إلا أن الأول يعد أشد فتكاً، وأكثر خطورة من الإنفلونزا، لافتاً إلى أهمية الوقاية لتجنب أي مضاعفات للإصابة بالأمراض التنفسية.

 

ورأى أحمد لكشري، أن من أفضل سبل الوقاية، هي الالتزام بقواعد التباعد الجسدي، والمحافظة على مسافة مترين من الآخرين، والمداومة في غسل اليدين بالماء، وعدم الاعتماد على المطهرات وحدها، ووضع كمامة الوجه، وارتداء القفازات عند الخروج من المنزل، وتجنب المصافحة والمخاشمة والأحضان.

 

تعقيم

وقالت ثمينة مرشانت: إنها تحرص على تعقيم مقابض عربات التسوق قبل لمسها، حيث تصطحب معها باستمرار زجاجة معقم ومناديل ورقية، لتتخلص منها بعد أن تعقم بها الأسطح ومقابض الأبواب وأزرار المصاعد، محذرة من خطورة «عربات التسوق» في نقلها للفيروسات المعدية، مشيرة إلى ضرورة الانتباه للأطفال عند مرافقتهم الأهالي إلى السوق، واحتمال تعرضهم للإصابة بالعدوى، جراء لمس هذه العربات، وحثت على ضرورة تعقيمها قبل لمسها، والتقيد تماماً بنظافة اليد، خاصة قبل الأكل والشرب.

مناعة

ودعا سلطان البدواوي إلى ضرورة الحصول على التطعيمات التي تساعد على الوقاية من أمراض الجهاز التنفسي، والتي تقوي مناعة الجسم، مشيراً إلى أهمية تناول الغذاء الصحي، الذي يحتوي على الفيتامينات والمعادن، خاصة التي تحتوي على فيتامين سي، كما يجب الحرص على تناول الأطعمة التي تحتوي على البروتين، من أجل تقوية مناعة الجسم.

وقاية

ولفت إلى أنه من أهم طرق الوقاية من الإصابة بالأمراض التنفسية، هو الإقلاع عن التدخين، وضرورة مراجعة الطبيب في حالة الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي، سواء البسيطة أو المتوسطة أو الحادة، لوصف العلاج المناسب، مؤكداً أن الجهاز التنفسي، يعتبر خط الدفاع الأول ضد الفيروسات.

 

تمارين

بدوره، أوضح معتصم شحاتة، أنه يحرص على ممارسة التمارين الرياضية، لأنها تساعد في الحفاظ على صحة الجهاز التنفسي سليمة، وتعزز قدرته على مكافحة الأمراض، كما أنه يتجنب التعرض لكل مسببات الحساسية، ولا يخرج من المنزل في الظروف المناخية السيئة، لا سيما في الأيام التي تشهد إثارة الأتربة والغبار.

طباعة Email