مادة غذائية نستخدمها يومياً تسبب أمراض القلب والسكتة الدماغية

يتكون ملح الطعام بشكل أساسي من كلوريد ويستخدم عادة لإضافة النكهة والطعم للعديد من الاغذية، أو لحفظها، بالإضافة إلى وجوده كمكون طبيعي في العديد منها.

والمادة الموجودة في الملح والتي تلعب دوراً أساسياً في أجسامنا والتي تعد سيفاً ذا حدين عند أي زيادة أو نقصان هي الصوديوم، فما هو الصوديوم؟

الصوديوم هو معدن مهم للجسم ويتداخل عمله مع عمل العديد من المعادن الاخرى كالبوتاسيوم لتنظيم عدة عمليات حيوية مهمة في أجسامنا، حيث أنه يلعب دورا مهما في تنظيم توازن السوائل في الجسم وتوازن الحمض والقاعدة فيه. وهو ضروري لنقل الاشارات العصبية ولتقلص العضلات، وينظم عمل الجهاز الهضمي. حفظ حرارة الجسم والوقاية من ضربات الشمس.

وحذر البروفيسور غراهام ماكغريغور، من جامعة كوين ماري في لندن، من الإكثار من تناول الملح التي تتسبب في مشاكل صحية خطيرة تتعلق بأمراض القلب والجلطات الدماغية، وفقا لما ذكرته صحيفة "التلغراف" البريطانية.

وأكد البروفيسور ماكغريغور "أن الحد من تناول الملح، يسهم بشكل كبير في الحد من الوفيات الناجمة عن هذه أمراض السكتات الدماغية وأمراض القلب الناجمة عن ارتفاع ضغط الدم"، وفقا لسبوتنيك.

وقد أظهرت بيانات صادرة عن هيئة الصحة العامة في بريطانيا "أن الشخص البريطاني البالغ يستهلك الملح بكثرة أكثر مما ينبغي، حيث يستهلك الرجال 9.2 غرامات من الملح، بينما تستهلك النساء 7.6 غرامات".

وقال البروفيسور ماكغريغور: "لقد نسي العالم مواجهة الملح، في الوقت الذي يشن فيه حربا ضد الدهون والسكريات".

وأكد البروفيسور ماكغريغور: "أنه إذا كان هناك شيء واحد يمكنك قياسه بنجاح يتنبأ بمتوسط العمر المتوقع لشخص ما بصرف النظر عن عمره، فهو "ضغط الدم"، وأن العامل الرئيسي الذي يرفع ضغط الدم هو تناول الملح بكميات كبيرة، ومن دون الملح لن يعاني ملايين الأشخاص من ارتفاع ضغط الدم، لذا فإن الحد من تناول الملح هو وسيلة رئيسية لخفض ضغط الدم لدى الناس، وله تأثير مذهل في الحد من السكتات الدماغية وأمراض القلب".

وقد أسس الدكتور غراهام مجموعة "Action on Salt" عام 1996، وأوضح أن ارتفاع ضغط الدم هو السبب الكامن وراء 60 % من السكتات الدماغية و50 % من أمراض القلب في البلاد.

من جهتها، صرحت الدكتورة ستايسي لوكير، كبيرة علماء التغذية في مؤسسة التغذية البريطانية، "أن أمراض القلب تسبب ربع الوفيات في المملكة المتحدة، وهي أكبر سبب للوفيات المبكرة".

يعد تقليل الملح أمرا مهما، فالطريقة البسيطة لتقليل كمية الملح في نظامك الغذائي هي تناول المزيد من المنتجات الطازجة، فاللحوم الطازجة ومنتجات الألبان والفواكه والخضروات، فيها نسبة منخفضة جداً من الملح». ومن المستحسن تجنب إضافة الملح أثناء الطهي، ويمكن تعويضه باستخدام الأعشاب والتوابل، أما إذا كانت هناك حاجة إلى القليل من الملح لتحقيق التوازن بين النكهات، فمن الأفضل استخدام أقل قدر ممكن.

 

طباعة Email