علاج آمن لنوبات صرع الأطفال

توصلت دراسة أمريكية كندية مشتركة إلى أن للأطفال الذين يعانون من الصرع الذي يصعب علاجه، الآن خياراً آخر لمساعدتهم على العيش بلا نوبات.

وأفاد الباحثون أن العلاج الحراري بالليزر الموجه بالرنين المغناطيسي، وهو إجراء طفيف التوغل في الأطفال الذين يعانون الصرع المقاوم للأدوية، ناجح في أكثر من نصف الحالات، في وقت قصير.

ودرس الباحثون في الولايات المتحدة وكندا نتائج الأطفال الذين خضعوا للعلاج بالليزر منذ 2013، مقارنة مع الجراحة، الخيار العلاجي الآخر.

إجراء جديد

وقالت مؤلفة الدراسة الدكتورة إليسا ويدغاغا، المتخصصة في الأشعة العصبية للأطفال بمستشفى الأطفال بتورونتو: «هو إجراء جديد نسبياً، في كندا والولايات المتحدة، لا يوجد الكثير من المعلومات عن نتائج ومضاعفات هذا الإجراء».

وأضافت: «تشير نتائجنا الأولية في هذه الدراسة إلى أن الليزر يوفر نتائج معقولة خالية من النوبات. هناك مزايا للعلاج بالليزر مقارنة مع الجراحة تتمثل في قصر مدة العلاج في المستشفى، وانخفاض نسبة تعرض الدماغ لأي إصابات».

وأثناء العلاج بالليزر، يعمد الجراح إلى ثقب صغير في الجمجمة، لتمر عبره ألياف الليزر الرقيقة إلى المنطقة المصابة في الدماغ، مصدر النوبات، وتُحرقها.

وأوضح الباحثون أن التصوير بالرنين المغناطيسي يستخدم لمراقبة درجة الحرارة وحماية أنسجة المخ القريبة أثناء العملية، حسب موقع «يو بي آي».

طباعة Email