تفاعلاً مع شهر الإمارات للابتكار 2021 وعبر ملتقى افتراضي

«صحة دبي» تستعرض مبادراتها المبتكرة في مواجهة «كوفيد 19»

استعرضت هيئة الصحة بدبي مجموعة من المبادرات المبتكرة التي تنفذها استناداً إلى أحدث التقنيات والحلول الذكية، وذلك خلال أعمال الملتقى الافتراضي الذي نظمته الهيئة بمناسبة شهر الإمارات للابتكار 2021.

وأكد عوض صغير الكتبي مدير عام هيئة الصحة بدبي أن الهيئة جزء أساسي من النظام الصحي للدولة، وأن هذا يستلزم مساهمة «صحة دبي» في تعزيز توجهات الإمارات نحو الريادة والتميز في هذا القطاع الحيوي المهم.

وقال الكتبي: عندما تفضل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بإطلاق الاستراتيجية الوطنية للابتكار، في أكتوبر من العام 2014؛ وعندما اعتمدت حكومتنا الموقرة، النسخة المطورة للاستراتيجية في 2018، فإننا نلاحظ أن (الصحة وجودة الصحة)، جاءت ضمن القطاعات الثلاثة الأولى المستهدفة، التي يرتكز عليها تقدم الإمارات في الابتكار، لافتاً إلى أن ذلك يعكس أهمية القطاع الصحي كمرتكز لتحقيق التنافسية العالمية في مجالي (الصحة والابتكار).

جاء ذلك خلال افتتاح الكتبي، أعمال الملتقى الافتراضي الذي نظمته الهيئة، أخيراً، بمناسبة شهر الإمارات للابتكار 2021.

مناقشات

ودارت مناقشات الملتقى حول الدور الذي قامت هيئة الصحة بدبي خلال مواجهة جائحة «كوفيد 19»، والذي جاء ضمن جهود الدولة واستراتيجيتها المعتمدة للتصدي لهذه الجائحة العالمية، إلى جانب استعراض مجموعة من المبادرات المبتكرة التي تنفذها الهيئة استناداً لأحدث التقنيات والحلول الذكية.

حضر الملتقى الدكتور علوي الشيخ علي نائب مدير عام هيئة الصحة بدبي، والدكتور محمد الرضا مدير مكتب إدارة المشاريع في الهيئة، ومجموعة من المسؤولين والمختصين، بينهم مي الدوسري مديرة مركز الابتكار الصحي في الهيئة، إلى بجانب قرابة 200 مشارك من مختلف التخصصات.

تعزيز

وفي مستهل الملتقى أشار الكتبي إلى أن هيئة الصحة بدبي لها دورها ومسؤولياتها لدعم النظام الصحي للدولة، وخصوصاً في مجال الابتكار، مؤكداً أن ذلك يمثل تحدياً أمام الهيئة، وأن هذا التحدي يستلزم العمل المتواصل، وتشجيع الابتكار وتهيئة البيئة الحاضنة للإبداع، كما يتطلب في الوقت نفسه، تعزيز روح المسؤولية في جميع قطاعات وإدارات الهيئة، وتوظيف كل الطاقات الممكنة لوضع الأفكار المبتكرة حيز التنفيذ.

طبيب لكل مواطن

ومع بداية الجلسات استعرضت الهيئة مبادرة (طبيب لكل مواطن)، التي كان قد وجه بتنفيذها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ضمن بنود وثيقة الخمسين.

وقدمت الدكتورة علياء رفيع استشاري طب الأسرة ومدير إدارة البرامج التخصصية في قطاع الرعاية الصحية الأولية بالهيئة، تفصيلاً عن المبادرة وما تم إنجازه خلال العام الماضي، حيث أوضحت أن عدد المستفيدين من المبادرة في العام الماضي 2020 وصل لأكثر من 88 ألف متعامل، وأن المبادرة وفرت أكثر من 82 ألف استشارة عن بُعد في الفترة ما بين يناير 2020 ويناير 2021، كما قدمت خدمات طبية لأكثر من 7 آلاف متعامل مصاب بفيروس كورونا، إلى جانب 13 ألف استشارة تخص المخالطين والحالات المشتبه بها.

وذكرت أن تطور العمل في مبادرة (طبيب لكل مواطن)، فتح المجال لتقديم خدمات طبية عالية الجودة، إضافة إلى الاستشارات النوعية، كما مهدت المبادرة الطريق أمام توثيق علاقات جديدة بين الهيئة والقطاع الصحي الخاص، الذي شارك في تقديم خدمات التطبيب عن بُعد من خلال 53 منشأة طبية.

وقالت الدكتورة علياء رفيع إن التطور كان له ثمار أخرى مهمة، في مقدمتها اختصار رحلة المريض أو المتعامل بشكل عام من 6 خطوات إلى خطوتين فقط، للحصول على الخدمة المطلوبة.

توصيل الدواء للمنازل

من جانبه، استعرض الدكتور علي السيد مدير إدارة الصيدلة والخدمات الدوائية في هيئة الصحة بدبي، خدمة «دوائي»، التي بدأ تنفيذها بتوصيل الدواء لمنازل المرضى من كبار المواطنين وأصحاب الهمم في دبي، وكان ذلك في ديسمبر من العام 2019، ثم توسعت الهيئة في نطاقها مع التحدي العالمي لفيروس كورونا (كوفيد 19)، لتشمل جميع مناطق الدولة، وذلك بالمجان.

وأشار إلى أن الهيئة تمكنت خلال الفترة من ديسمبر 2019 وحتى الشهر نفسه من العام 2020، من توصيل مليون ونصف المليون عبوة دواء للمرضى في منازلهم، بواقع 500 ألف صنف دوائي.

وقال الدكتور علي السيد إن الخدمة التي بدأت بحافلتين لتوصيل الدواء للمنازل في ديسمبر 2019، تم تطويرها بشكل متسارع وملحوظ، مواكبة للظروف الخاصة بجائحة «كوفيد 19»، حيث ارتفع عدد الحافلات في مارس الماضي إلى 10 حافلات، ومنه إلى 30 حافلة في شهر أبريل، وهي حافلات تم تجهيزها وفق أعلى المستويات والمعايير المعمول بها عالمياً في نقل الدواء، فيما ذكر أن الهيئة تعاونت مع شركاء لها بادروا بتوصيل الدواء للمنازل، مع بداية الجائحة، وهما (طلبات وأرامكس)، الأمر الذي ساعد كثيراً في وصول الدواء إلى كل مكان على مستوى ربوع الدولة.

وفي سياق متصل تحدث الدكتور علي السيد عن المخزون الاستراتيجي للدواء خلال مواجهة جائحة «كوفيد 19»، موضحاً أن الهيئة - مع بداية الجائحة - رفعت معدلات المخزون الاستراتيجي للدواء من شهرين إلى ستة أشهر، وكذلك الأمر بالنسبة لمخزونها لدى شركات الدواء، موضحاً أن ذلك كان أحد عوامل الأمان والاطمئنان المهمة في التصدي للجائحة>

 

78 بحثاً علمياً تم اعتمادها العام الماضي

ذكرت الدكتورة حمدة خانصاحب رئيس قسم البحوث الطبية في إدارة التعليم الطبي والأبحاث بهيئة الصحة بدبي، خلال ورقتها المقدمة للملتقى الخاصة بالبحوث العلمية والدراسات، أنه تم إنجاز 78 بحثاً علمياً، اعتمدت من قبل لجنة أخلاقيات البحث العلمي في العام الماضي.

ولفتت إلى أن الهيئة تعاونت في 2020 مع العديد من المؤسسات العلمية والأكاديمية التي شاركت في إعداد أبحاث متميزة، من بين هذه المؤسسات، جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، التي أنجزت معها بحث (فحص اللعاب لتشخيص كوفيد 19)، كما أنجزت أيضاً مع الجامعة وبمشاركة مؤسسة الجليلة، دراسة (التسلسل الجيني لــ كوفيد 19).

تعاون

وشاركت الهيئة كذلك جامعة الإمارات في بحث (تأثير كوفيد 19 على الصحة النفسية والمهنية للممارسين الصحيين)، كما تم التعاون أيضاً مع جامعتي خليفة والشارقة، إضافة إلى جامعات ومراكز أخرى خارج الدولة، بينها جامعة برمنغهام، حيث تعاونت الهيئة في إعداد دراسة حول (حصيلة الحالات المصابة بــ كوفيد 19 الخاضعة للجراحة)، وذلك بمشاركة مؤسسات متخصصة أخرى في 80 دولة.

طباعة

وجاء ختام جلسات اليوم الأول للملتقى بورقة عمل قدمها جوليان كالانان المدير التنفيذي لشركة سنتيركس، الذي استعرض أوجه التعاون بين هيئة الصحة بدبي والشركة، في مجال تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، وما أنجزته وحدة الطباعة التي تمتلكها «صحة دبي» في هذا المجال، حيث تمكنت الهيئة من المساهمة في حماية خط الدفاع الأول، من خلال أقنعة الوجه المميزة التي تم إنتاجها بهذه التقنية المتقدمة، إلى جانب وسائل وأدوات الفحص المخبري لـ«كوفيد 19»، والخاص أداة مسحة العينة، التي تم توفيرها بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد.

طباعة Email