وفاء البلوشي تفوز بجائزة «ستيفي» الذهبية أفضل مخترعة في القطاع الحكومي عالمياً

حصلت طبيبة الأسنان الدكتورة وفاء البلوشي من هيئة الصحة بدبي على جائزة ستيفي الذهبية للمرأة، فئة «أفضل مخترعة لعام 2020»، ضمن أكثر من 2500 مرشح تقدموا باختراعاتهم وابتكاراتهم، ويُعد «ستيفي» البرنامج العالمي الوحيد الذي يعترف بالإنجازات في جميع جوانب العمل. وتقع مؤسسة جوائز ستيفي، التي تُقدم الجوائز، في الولايات المتحدة، وهي الجهة المُنظمة لسبع مسابقات مختلفة. وقالت الدكتورة وفاء البلوشي لـ«البيان»: إن عدد اختراعاتها وصل حالياً إلى سبعة، منها 5 حصلت على براءة الاختراع، وهناك اختراعان لا يزالان قيد التسجيل.

وأكدت الدكتورة وفاء البلوشي أن جائحة «كورونا»، التي أشغلت العالم العام الماضي، لم تمنعها من ممارسة ابتكاراتها واختراعاتها، واستطاعت الفوز، كما استطاعت تسجيل براءة اختراع في أمريكا، وعلى الرغم من انشغالها بمهامها الوظيفية في مركز الأزمات والكوارث، إلا أن ذلك لم يشغلها عن التسجيل في هذه الجائزة العالمية، وذلك لرفع اسم الإمارات في مجال طب الأسنان. ولدى الدكتورة وفاء سجل حافل في الابتكار، ولا تتوقف طموحاتها عند محطة واحدة، بل تسعى دائماً للتميز والنجاح بدعم وتشجيع من والدتها، التي تقف دائماً معها في مشاركاتها داخل الدولة أو خارجها، فهي الأم المساندة والمشجعة، التي لا تبخل على دعمها دائماً.

وأوضحت أن جوائز «ستيفي» تعد واحدة من أكثر الجوائز المرغوبة على الصعيد العالمي، حيث يمكن لرواد الأعمال في جميع أنحاء العالم المشاركة في عمليات التحكيم، التي تتطلب معظم الفئات تقديم دراسة حالة مكتوبة تصل إلى 650 كلمة، تصف الإنجازات، التي يجب أخذها في عين الاعتبار في الفئة المختارة.

أسنان

وبينت أن الجهاز الرقمي لخلع الأسنان، والذي أطلقت عليه «الملقط الإعصاري لخلع الأسنان»، يعمل بالتقنية الرقمية، من خلال إدخال أنبوب صغير في منطقة الأربطة بين السن وعظم الفك، حيث تقوم بتغيير درجة حرارة الدم لتسهيل قطع الأربطة، وبالتالي يتم خلع السن أو الضرس من دون ألم وبأقل مجهود.

وأوضحت أن الجهاز يتميز عن الطرق التقليدية من ناحية توفير الوقت والجهد، فضلاً عن أنه يغني عن استخدام العديد من الأدوات المستخدمة حالياً في خلع الأسنان، خصوصاً أن الطريقة التقليدية تعتمد على أدوات عدة لخلع الأسنان، حيث إن كل نوع من أنواع الأسنان له أداة لخلعها، كما أن أجهزة خلع أسنان الكبار تختلف عنها للصغار، بينما يقوم الجهاز الرقمي المبتكر بكل هذه المهام من خلال الجهاز نفسه.

وأكدت أن عملية الاستشفاء تكون أسهل بكثير من خلال هذا الجهاز، كونه يعتمد على كمية ضئيلة من المخدر مقارنة بالطريقة التقليدية، كما أنه يحافظ على عظام الفك، كونه لا يتطلب التوسعة بين عظام الفك لخلخلة الأسنان، ما يجعل الجهاز أكثر أماناً في عملية الخلع، كما أنه لا يحتاج إلى تأمين بقية الأسنان أثناء الخلع الذي يتم بأقل تكلفة.

وأكدت الدكتورة وفاء البلوشي أن طموحاتها بلا حدود الطموحات، وتتمنى أن يتم تصنع اختراعاتها في الدولة، وأن تحمل «صنع في الإمارات» ويتم تصديرها لدول العالم، لأن تلك الاختراعات أحدثت تغييراً في مجال طب الأسنان، وبذلك أسجل اسم الإمارات كونها دولة رائدة في مجال طب الأسنان. وقد حصلت الدكتورة وفاء على العديد من الجوائز المحلية والعالمية، منها الميدالية الذهبية مع مرتبة الشرف، والمركز الثالث بجائزة مكتب براءات الاختراع لدول مجلس التعاون، في المعرض الدولي التاسع للاختراعات بدولة الكويت عام 2017، وشاركت في معرض «المبتكرون صناع الأمل» في كلية المدينة الجامعية في عجمان، وكُرّمت عن فئة براءة الاختراع، في مبادرة «بكم نفتخر» لهيئة صحة دبي عام 2018، كما فازت بجائزة «رواد التكنولوجيا والابتكار» في مجال الرعاية الصحية، وهي أول جائزة من نوعها في الشرق الأوسط تهدف إلى تعزيز الاختراعات التنافسية في الرعاية الصحية، كما حصلت على الميدالية البرونزية حول اختراعها «عازل الأسنان» في المعرض الدولي الـ11 للاختراعات بدولة الكويت عام 2019، من بين 150 اختراعاً، بمشاركة أكثر من 46 دولة.

طباعة Email