منفعة عامة عالمية

دعت لجنة اليونسكو الدولية لأخلاقيات البيولوجيا واللجنة العالمية لأخلاقيات المعارف العلمية والتكنولوجية إلى تغيير المسار فيما يتعلق بالاستراتيجيات الدولية الحالية للقاحات المضادة لمرض «كوفيد 19»، وحثَّتا على معاملة اللقاحات كمنفعة عامة عالمية بغية ضمان توفيرها في جميع البلدان.

وقد قُدِّم هذا البيان خلال فعالية افتراضية أقيمت في 24 فبراير الجاري، جمعت كلاً من هيئتي اليونسكو المعنيتين بالأخلاقيات، والمدير العام لمنظمة الصحة العالمية، الدكتور تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، والبروفيسور جيفري ساكس من جامعة كولومبيا.

شدَّد البيان الصادر عن لجنة اليونسكو الدولية لأخلاقيات البيولوجيا واللجنة العالمية لأخلاقيات المعارف العلمية والتكنولوجية، على رسالة مهمة تقول:

تقع على كاهل الصناعات الدوائية مسؤولية مشاركة الملكية الفكرية التي حصلت عليها بدعم حكومي، حتى يتمكن المصنعون في جميع البلدان من توفير إمكانية الانتفاع باللقاح للجميع، وينبغي اعتبار هذا اللقاح منفعة عامة عالمية. وشدَّدت اللجنتان أيضاً على مسؤولية الصناعات الدوائية في الاستثمار في مصانع قادرة على إنتاج اللقاحات بأكبر فعالية ممكنة، وتيسير توزيعها على وجه السرعة حيثما توجد الحاجة إليها.

كما يغطي البيان قضايا أخرى من قبيل التعاون الدولي بين جميع القطاعات التي تعمل على التصدي لجائحة «كوفيد 19» من أجل مشاركة فوائد الأبحاث التي يضطلعون بها؛ والمسائل المتعلقة بالاستدامة التي تساعد على ظهور أمراض حيوانية المصدر؛ والثقة في العلم وسلطات الرعاية الصحية؛ والحاجة الماسة إلى التحاور بين العلم والأخلاقيات والسياسات والمجتمع المدني.

هيئة التحرير

طباعة Email