عادات يومية تسبب الفشل الكلوي

يحدث الفشل الكلوي الحاد عندما تعجز الكلى فجأةً عن تنقية الفضلات من الدم. وعندما تفقد الكليتان وظيفتهما على القيام بعملية التنقية، فقد تتزايد مستويات الفضلات الخطرة مما قد يتسبب في إحداث خلل بالتركيب الكيميائي للدم.

يُطلَق أيضًا على الفشل الكلوي الحاد اسم الفشل الكلوي المزمن أو إصابة حادة بالكُلى، ويُصاب الأشخاص بالمرض بسرعة، عادةً في أقل من بضعة أيام. ويعتبر الفشل الكلوي الحاد هو الأكثر شيوعًا بين الأشخاص المحتجزين بالفعل في المستشفى، وخاصةً المصابين بأمراض خطيرة ويحتاجون إلى عناية مركزة.

يمكن أن يكون الفشل الكلوي الحاد قاتلًا ويتطلب علاجًا مكثفًا. بالرغم من ذلك، فقد يمكن علاج الفشل الكلوي الحاد. فإذا كانت حالتك الصحية جيدة، فقد تتعافى وظيفة الكلى لتصبح طبيعية أو شبه طبيعية.

ويتساءل الكثير عن أسباب الفشل الكلوي والعوامل التي تؤدي الي فشل الكلي وهناك العادات اليومية التي لا نلاحظها وتكون السبب في تلف الكلي وتعرضها للأذى.

استبدل الملح بالأعشاب
نعلم جميعًا أن إضافة الملح إلى الأطباق يجعل مذاقها أفضل، ولكنه يمكن أيضًا أن يخل بالتوازن في الدم، ما يجعل كليتيك تعملان بجدية أكبر لإزالة الماء من جسمك.

وثبت أن تناول الكثير من الملح يمكن أن يؤدي بشكل مباشر إلى أمراض الكلى. توصي وزارة الزراعة الأمريكية (USDA) الناس بالحد من تناول الملح (الصوديوم) إلى ملعقة صغيرة واحدة يوميًا. هذا أقل بحوالي الثلث مما يستهلكه الأمريكيون العاديون، وفقا لصدى البلد.

قلل من تناول مسكنات الألم
كانت هناك دراسة أجرتها مجلة New England Journal of Medicine التي اكتشفت أن الاستخدام المكثف لمسكنات الألم يؤدي إلى 5000 حالة فشل كلوي في الولايات المتحدة كل عام. ولوحظ أن أخطر وقت لتناول أي مسكنات هو بعد الصيام لفترة من الزمن. بالطبع، لا بأس من تناول المسكنات العرضية للصداع أو آلام الظهر. يرجع سبب سوء استخدام المسكنات إلى حقيقة أنها تقلل تدفق الدم إلى الكلى. بعد فترة، يمكن أن يسبب هذا قدرًا مفرطًا من الإجهاد للكلى.

لا تقلل من شأن البرد
وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض في أمريكا، يصاب الشخص العادي مرتين إلى ثلاث نزلات بالبرد سنويًا. في حين أن نزلات البرد هذه تبدو مزعجة أكثر من أي شيء آخر، يجب ألا تعاملها على أنها غير ضارة. إذا تركت نزلات البرد دون علاج، ينتج الجسم المزيد والمزيد من الأجسام المضادة، ومع مرور الوقت تصاب الكلى بالضرر.

لا تنتظر لاستخدام الحمام
هل تعلم أن تأجيل الذهاب إلى الحمام من أكبر أسباب أمراض الكلى؟ كلما طالت مدة بقاء البول في الجسم، كان أسوأ. إنه مركز للبكتيريا التي لا ينبغي أن تكون في الجسم بعد الآن، لذلك كلما طالت مدة بقائها، زاد عدد البكتيريا التي تنتجها. في النهاية، يمكن لهذه البكتيريا أن تشق طريقها إلى كليتيك.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات