حصوات الكلى تهاجم الأطفال أيضاً

أكدت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين أن حصوات الكلى تهاجم الأطفال أيضا، وإن كان هذا الأمر نادر الحدوث.

وأوضحت الرابطة أن أسباب الإصابة بحصوات الكلى تتمثل في العوامل الوراثية واضطرابات الأيض والتهابات الأمعاء المزمنة والإصابة المتكررة بعدوى المسالك البولية.

وغالباً ما يتم تشخيص الإصابة في مرحلة متأخرة؛ نظراً لأن الأعراض تكون غير مميزة، حيث يعاني الأطفال من آلام بالبطن وغثيان وقيء، بينما يعاني الأطفال الأكبر سناً من آلام في الظهر أو الجانب. ويمكن التحقق من الإصابة بحصوات الكلى من خلال اختبار بول والموجات فوق الصوتية.

وفي البداية، يعتمد العلاج على زوال الحصوات من تلقاء نفسها، وذلك من خلال الإكثار من شرب السوائل، مع إمكانية تناول الأدوية.

وفي الحالات الصعبة يمكن اللجوء إلى الموجات التصادمية لتفتيت الحصوات. وفي بعض الحالات النادرة يستلزم الأمر الخضوع للجراحة لإزالة الحصوات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات