قريباً.. قلب اصطناعي جديد يزرع داخل الجسم

ادعت شركة فرنسية ناشئة تدعى «كارمات»، أخيراً، تصنيعها قلباً اصطناعياً وصفته بـ «الأكثر تقدماً في العالم»، معلنة عن خطط لبيع جهازها في أوروبا في الربع الثاني من هذا العام، وذلك بعد حصولها على موافقة الجهات التنظيمية الأوروبية.

ولا يوجد حتى الآن سوى شركة واحدة أخرى حصلت على موافقة الجهات التنظيمية على جهاز قلب اصطناعي كامل، وهي شركة «سينكارديا»، وفقاً لموقع «غيزمودو».

وبالنظر إلى الدور المركزي للقلب والتعقيدات التي تواجه تطوير قلب يمكنه العمل على المدى الطويل في البشر، لم يتم زرع أجهزة في البشر كحلول دائمة، سوى في ثمانينات القرن الماضي. وهذه تبقى حتى الآن، عبارة عن أجهزة مؤقتة لأولئك المدرجين على قائمة الانتظار لإجراء عملية زراعة قلب.

القلب الاصطناعي الذي أعلنت عنه شركة «كارمات» أخيراً، مثير للاهتمام لأنه من المفترض زراعته كاملاً واستخدامه في حالات قصور القلب النهائي، ويتميز بأجهزة استشعار ومكونات هيدروليكية مدمجة لتقليد تدفق الدم البشري، بالإضافة إلى أنسجة حيوانية معالجة كيميائياً لتقليل احتمالية حدوث جلطات.

ويبلغ وزنه 900 غرام أي أثقل بثلاث مرات من قلب الإنسان، ويتم تشغيله بواسطة بطاريات ايونات الليثيوم.

طباعة Email