أمريكا تجيز استخدام الحيوانات المعدّلة جينياً في الطب والغذاء

أجازت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية استخدام حيوانات معدّلة وراثياً في مجالات الطب والغذاء، وهو أمر يُعتبر الأول من نوعه في هذا المجال. ومنحت الإدارة التصريح باستخدام «خنازير مُعدّلة وراثياً ليكون جلدها خالياً من السكر، حتى لا تسبب رد فعل تحسسياً شديداً بين بعض الناس».

ووفقاً لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فإنه دون جزيء السكر «ألفا غال»، يمكن استخدام هذه الحيوانات لزرع الأنسجة والأعضاء للمرضى الذين يعانون من متلازمة «ألفا غال»، وهو مرض ينتشر عبر لدغات القراد، ومن شأنه أيضاً أن يسمح لمرضى متلازمة «ألفا غال» باستهلاك اللحوم البيضاء دون تداعيات.

وقررت إدارة الأغذية والعقاقير أن الخنازير لا تشكل أي تهديد على البيئة، ومن المستبعد أن تشكل خطراً على سلامة الأغذية. وقال مفوض إدارة الأغذية والدواء ستيفن هان: «تمثل الموافقة الأولى على منتج التكنولوجيا الحيوية الحيوانية كمصدر للغذاء والدواء، انفراجة هائلة للابتكار العلمي، فكجزء من مهمتنا الصحية العامة، تدعم إدارة الأغذية والعقاقير بقوة تطوير منتجات التكنولوجيا الحيوية الحيوانية المبتكرة الآمنة للحيوانات وللناس».

طباعة Email