فوتوغرافيا

إنه فوزي الأول (5)

نصل معكم اليوم إلى الجزء الخامس من تناولنا للقصص السعيدة للفوز الأول لعدد من المصورين والمصورات، الذين لم يُلقوا بالاً للافتراضات العديدة التي تُغلِّف اقتحامهم لسور التجربة، بل اعتمدوا مفهوم «بدء المحاولة»، فليس لديهم ما يخسروه! وكانت نتيجة شجاعتهم أن شعروا بفرحة الفوز للمرة الأولى.

المصور الإماراتيّ عبدالله البقيش، التقط صورةً لبرواز دبي باستخدام الطائرة المـُسيّرة «الدرون» في التصوير. ثم شارك في إحدى مسابقات جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، والتي كانت تحت عنوان «تصوير المدن»، يقول عبدالله: لم يكن من الصعب وضع برج خليفة في منتصف البرواز وكنتُ سعيداً جداً بالنتيجة النهائية. إنها المرة الأولى التي أفوز فيها بمسابقة تصوير على وسائل التواصل الاجتماعي، شعرتُ بالسعادة والتكريم حقاً. أنا أصوّر بلا توقّف لأنني أعلم أن المعرفة لا حدود لها. الفوز هو أفضل دليل على التميّز في مهنة التصوير، فهو يوفر لي المزيد من الدعم من الأصدقاء والمجتمع.

المصورة الإماراتية فاطمة الكمالي، شاركت بصورةٍ في إحدى مسابقات جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، بعنوان «البحر»، وتقول عن تجربتها: التقطتُ الصورة في الفلبين في يناير 2019. جمال الشواطئ هناك منحني حماسة استكشاف المناظر الجوية. إنها المرة الأولى التي أتذوّق فيها طعم الفوز وهو شعورٌ رائعٌ حقاً. أشكر جائزة حمدان بن محمد الدولية للتصوير على هذه الفرصة ولديَّ رغبةٌ كبيرةٌ بالتقاط المزيد من الصور والمشاركة في جميع المسابقات القادمة. أطمحُ دوماً لإلهام المبدعين ومشاركة المعرفة وإرسال رسائل إبداعية عبر فن التصوير.

إن الانطباع والمعنى والفكرة والأثر، للفوز الأول في نفوس البشر، لا يُقارن بقراءة 100 كتابٍ عن التحفيز.

فلاش

اعتمد مفهوم «بدء المحاولة».. ولاحظ النتائج.

جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم

الدولية للتصوير الضوئي

 

اقرأ أيضاً:

ـــ إنه فوزي الأول (4)

ـــ إنه فوزي الأول (3)

ـــ  إنه فوزي الأول (2)

ـــ إنه فوزي الأول (1)

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات