المدارس البريطانية تحظر على الأهالي "ثرثرة الواتسآب"

طلبت مدارس خاصة في بريطانيا من أولياء أمور التوقيع على تعهد يقضي بعدم الثرثرة على مجموعات " واتسآب" وغيرها من وسائل التواصل الاجتماعي. 

 وقالت الرابطة المستقلة لمدارس الإعدادية (IAPS) إن بنود يتم إضافتها إلى اتفاقيات أولياء الأمور حول "الضرر الذي يلحق بسمعة المدرسة"، حيث يتم تحذير الآباء في حال قاموا بنشر تعليقات مؤذية للمدرسة أو العائلات الأخرى، وهددت بطرد أطفالهم نهائياً من المدرسة في حال مخالفتهم للتعهد.

وكشفت الأبحاث التي أجراها موقع ديلي ميل أن عددا من المدارس الحكومية تتجه أيضا لإصدار تحذيرات مماثلة للآباء والأمهات. حيث تتطور بعض المحادثات إلى تبادل السب والشتم، ونشر الإشاعات والأكاذيب وتبادل معلومات خاصة عن الأطفال، قد تضر بسمعة المدرسة.

وقال كريستوفر كينج، من الرابطة  المستقلة لمدارس الإعدادية البريطانية  "IAPS" : " تضيف مدارسنا بنودًا في عقد أولياء الأمور تنص على أنه إذا قام الآباء بنشر تعليقات على وسائل التواصل الاجتماعي تضر بسمعة المدرسة أو أفراد من المجتمع سيُطلب منهم سحب أطفالهم من المدرسة."

وأصبحت المحادثات الجماعية من خلال خدمة الرسائل " الواتسآب" أمرًا شائعًا في جميع أنحاء بريطانيا كوسيلة يستخدمها أولياء الأمور لتبادل المعلومات بشأن تفاصيل دراسية.

كلمات دالة:
طباعة Email
تعليقات

تعليقات