منصور بن محمد يشهد الاحتفالات في سيتي ووك

دبي تحتفي بالسنة الصينية الجديدة

منصور بن محمد وماجد المعلا وتان لي والحضور خلال المسيرة الاحتفالية | تصوير- خليفة عيسى

شهد سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، أمس، احتفالات السنة الصينية الجديدة «عيد الربيع الصيني»، والتي نظمتها القنصلية العامة لجمهورية الصين الشعبية في دبي بالتعاون مع شركة «مراس» وشرطة دبي، وذلك في سيتي ووك بدبي.

وخلال الحفل، أعلن سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، بدء مراسم الاحتفالات بالسنة الصينية الجديدة، عبر تلوين عين الأسد الذهبي الذي يعبر عن السعادة والحيوية والفرح باللون الأحمر، ثم شاهد مجموعة من العروض الفولكلورية والموسيقية للفرق الفنية الصينية، إلى جانب عروض الأزياء الوطنية والفنون التقليدية.

وتقدم سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، وتان لي القنصل العام بالإنابة لجمهورية الصين الشعبية في دبي، مسيرة الاحتفال بالسنة الصينية الجديدة بحضور عدد من التجار وكبار الشخصيات الصينية، وأكثر من 22 ألف مواطن صيني من العاملين بالمؤسسات الصينية والطلاب والمقيمين، وبمشاركة الدراجات النارية والهوائية من شرطة دبي.

وألقت تان لي القنصل العام بالإنابة لجمهورية الصين الشعبية في دبي، كلمة رحبت من خلالها بمشاركة سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، الجمهورية الصينية وشعبها، الأفراح في السنة الصينية الجديدة، مثمنة الرعاية والاهتمام اللذين يحظى بهما الزائر والمقيم من الجالية الصينية في الدولة ومؤسساتها كافة. كما أكدت عمق العلاقة الثنائية بين الدولتين الصديقتين، وما حققته من نتائج مثمرة للشعبين في المجالات كافة. وأشادت تان لي بقيادة دولة الإمارات الرشيدة التي ترسخ مفهوم التسامح باحتضان الأطياف والثقافات العالمية كافة، وهنأت الجالية الصينية في الدولة بالسنة الصينية الجديدة.

فخر

وقال الشيخ ماجد المعلا رئيس مجلس إدارة «هلا بالصين»، في كلمة له خلال الحفل، إن مبادرة «هلا بالصين» المشتركة بين «مراس» و«دبي القابضة» فخورة باستضافة احتفالات رأس السنة الصينية الثانية في دبي، والتي أصبحت جزءاً لا يتجزأ من نسيجها الاجتماعي، إذ تسهم في تسليط الضوء على التنوع الغني الذي تتمتع به المدينة وتعكس إيمان دولة الإمارات بالاحترام المتبادل للثقافات والحضارات خاصة في العام الحالي: «عام التسامح»، في الدولة، وترحب الإمارات بالصين وشعبها وثقافتها العريقة واحتفالات اليوم مثال حي على ذلك.

 

اقرأ أيضاً:

ـــ «وسط مدينة دبي».. برامج مستوحاة من أرض التنين

ـــ فعاليات بانورامية جاذبة في «ذي بوينت»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات