وفاة الكاتب البريطاني جون لو كاريه عن 89 عاما

توفي جون لو كاريه مؤلف رواية "سمكري خياط جندي جاسوس" (تينكر تيلور سولجر سباي) الذي سلط الضوء على الفساد في أجهزة المخابرات خلال الحرب الباردة عن عمر 89 عاما.

ديفيد كورنويل، المعروف للعالم باسم جون لو كاريه، توفي في كورنويل بجنوب غرب إنجلترا مساء يوم السبت بعد وقت قصير من إصابته بالمرض. وهو متزوج وأب لأربعة أبناء.

وقال ريتشارد مور رئيس جهاز المخابرات البريطاني (إم.آي6) "يحزنني كثيرا سماع هذا النبأ عن جون لو كاريه" ووصفه بأنه "عملاق في الأدب ترك بصمته على جهاز إم.آي6 من خلال رواياته المعبرة والرائعة".

تحدى لو كاريه افتراضات الغرب حيال الحرب الباردة عبر استكشاف الخيانة في قلب جهاز المخابرات البريطاني في رواياته الجاسوسية ليكشف للملايين عن الغموض الأخلاقي الذي اكتنف الحرب بين الاتحاد السوفيتي والغرب.

فعلى عكس شخصية جيمس بوند التي لا غبار عليها للكاتب إيان فليمنج، كان أبطال لو كاريه محاصرين في تعقيدات والتباس بين الأكاذيب والحقائق داخل المخابرات البريطانية التي كانت تعاني من صدمة خيانة العميل كيم فيلبي الذي فر إلى موسكو في عام 1963.

وتقول إحدى الشخصيات في روايته (سمايليز بيبول) التي صدرت في عام 1979 "الوضع رمادي. أنصاف ملائكة يقاتلون أنصاف شياطين".

شكل هذا التصوير القاتم للحرب الباردة المفاهيم الغربية للمنافسة بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة التي هيمنت على النصف الثاني من القرن العشرين حتى انهيار الاتحاد السوفيتي في عام 1991.

فقد كانت الحرب الباردة في نظر لو كاريه (حرب مرآة) "إيه لوكينج جلاس وور"، وهو عنوان رواية له صدرت في عام 1965، دون أبطال وحيث يعرض قادة المخابرات في موسكو وبرلين وواشنطن ولندن القيم الأخلاقية للبيع‭ ‬أو الاستعداد للخيانة.

ولد ديفيد كورنويل في عام 1931 في دورست بإنجلترا. ودرس الألمانية في جامعة أوكسفورد حيث كان يبلغ جهاز المخابرات الداخلية البريطاني (إم.آي5) عن الطلاب اليساريين.

والتحق بالعمل في الجهاز في لندن ثم انتقل في عام 1960 إلى جهاز المخابرات السرية (إم.آي6).

وأُرسل إلى بون عاصمة ألمانيا الغربية حيث حارب على واحدة من أعنف جبهات صراع الجاسوسية خلال الحرب الباردة.

وألف لو كاريه ثلاثية كارلا الشهيرة التي تدور حول الخيانة بدءا برواية "سمكري خياط جندي جاسوس" (تينكر تيلور سولجر سباي)، في عام 1974 وانتهاء برواية (سمايليز بيبول).

ونقل آدم سيزمان كاتب سيرته الذاتية عنه قوله "أنا كاذب... ولدت لأكذب، تربيت على الكذب، تدربت عليه على يد مجال يكذب لكسب الرزق ومارسته كمؤلف للروايات".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات