(فيديو) قصّة واقعية ملهمة.. أم وابنتها تصبحان طبيبتين في نفس اليوم

ستتمكن هذه الأم وابنتها من تحقيق حلمهما العزيز؛ ألا وهو ممارسة مهنتهما في المؤسسة الطبية نفسها.

إنها قصة جميلة وملهمة، مكانها الولايات المتحدة، حيث حصلت أم وابنتها على شهادتيهما الطبيتين المرموقتين في اليوم نفسه، ما يثبت أنه لا يوجد عمر محدد للدراسة.

المسافة الزمنية، التي تفصل بين الأم وابنتها، هي ثلاث وعشرون سنة، ومع ذلك فإن مصيرهما المهني مرتبط في الوقت نفسه.

ياسمين كودجي (26 سنة) وأمها سينثيا كودجي (49 سنة)؛ بعد أن أصبحتا طبيبتين في مارس 2020، تلقت هاتان المجتهدتان أخبارًا رائعة، حيث ستتسلمان في يوليو المقبل وظيفتيهما في جامعة ولاية لويزيانا.

الصورة :

حلم أصبح حقيقة لهذين الشريكين الأمريكيين، كما توضح ياسمين: "والدتي هي أكثر الأشخاص إلهامًا في حياتي، وهي السبب الرئيسي الذي مكنني من الوصول إلى ما أنا عليه اليوم ".

يذكر أنه قبل التخرج، كانت سينثيا كود، تعمل ممرضة، لكن رحلة عودة إلى غانا ألهمتها في أن تصبح طبيبة، تمامًا مثل ابنتها، بحسب موقع (positivr) الفرنسي.

وبفضل رحلتهما الرائعة، تظهر هذه الأم وابنتها للعالم أن العمر مجرد رقم وأن كل شيء ممكن أن يتحقق إذا توافرت الإرادة والتصميم.

الصورة :

كلمات دالة:
  • الولايات المتحدة،
  • ياسمين كودجي ،
  • سينثيا كودجي ،
  • لويزيانا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات