أدمن سرقة المطاعم والفنادق لمدة 40 عاماً

ألقت شرطة مدينة تولوز الفرنسية القبض على أغرب لص في تاريخ المدينة، تخصص خلال 40 عاماً كاملة في سرقة «أدوات المائدة» من المطاعم العامة وتجميعها على شكل أطقم «تحف» والاحتفاظ بها في منزله، والغريب في القضية أن أحداً لم يبلغ عنه أو يتهمه بالسرقة، وأن من أبلغ عنه هي صديقته التي اكتشفت الأمر بالصدفة، وأحيل المتهم إلى النيابة العامة التي تولت التحقيق.

كانت شرطة تولوز- جنوب غرب فرنسا- قد تلقت بلاغاً منتصف الشهر الماضي من «سيمون.م» 41 عاماً، يفيد بتوصلها لمعلومات حول قيام صديقها السابق «ليونيل.ف» 53 عاماً، بسرقة «أدوات مائدة» من مئات وربما آلاف المطاعم والفنادق في فرنسا وأوروبا خلال أكثر من 40 عاماً كاملة، وأنه يحتفظ بالمسروقات في منزله على هيئة مجموعات وفئات يوزعها في المنزل بما يشبه التحف والأنتيكات.

إدمان السرقة

وقال آلان بون، نائب رئيس مركز شرطة تولوز، بعد تحرير البلاغ واستئذان النيابة واستدعاء المتهم القاطن في حي أرماندين بمدينة تولوز، تم مواجهته بالاتهام الموجه إليه لكنه أنكر، وبعد مواجهته بالشاكية صاحبة البلاغ وتفتيش منزله اعترف بأنه «مدمن» لاقتناء أدوات المائدة «الشوك والملاعق والأنتيكات الصغيرة مثل قنينات الملح والفلفل والمزهريات الصغيرة»، وأنه يهوى سرقتها من المطاعم والفنادق منذ عام 1978 عندما كان فتى في الجامعة، وأن الهواية ظلت تتنامى داخله مع الوقت حتى بعد زواجه عام 1993، لم يتخلَ عن هذه العادة وكانت سبباً في مشاجرات عديدة بينه وبين زوجته حتى تم الطلاق عام 1998، وقتها - بحسب نص اعترافات المتهم- تحول الأمر لإدمان حقيقي، حيث «أصبحت أجمع أدوات المائدة في صورة (أطقم) بعد تصنيفها حسب الماركات والخامة وبلد الصنع، وأقوم بتلميعها وعرضها في النزل بالشكل الذي أحبه واستمتع بمشاهدتها أمامي، ومع الوقت أصبحت الهواية مرضاً لم أستطع الشفاء منه، فهي ليست جريمة من وجهة نظري، كونها أشياء عديمة القيمة بالنسبة للمطاعم التي أرتادها سواء داخل فرنسا أو في دول أوروبا، فأنا أدفع أموالاً كثيرة للمطاعم والفنادق كما أعطي العمال أموالاً (هدايا)، كنت أراها أمراً عادياً وأدوات مستهلكة بالنسبة إليهم».

قضية غريبة

وأكد المسؤول الأمني، أن القضية معقدة، حيث لم يبلغ أحد عن وجود مسروقات أو التقدم بشكوى مباشرة ضد المتهم، لذلك لا توجد جناية، إنما هي شكوى ستنظرها النيابة العامة تقدمت بها صديقته التي تشاجرت معه وقطعت علاقتها به، وبالتالي قررت الانتقام منه فأبلغت عنه، واعترافه هو دليل الإدانة الوحيد في هذه الجنحة، وعقوبتها ستقررها المحكمة حسب ما سيفيد به المسؤولون في الفنادق والمطاعم التي ذكرها المتهم في إفادته أمام النيابة، وشهادة صديقته التي حضرت بعض الوقائع خلال ترددها معه إلى بعض المطاعم في المدينة، وفي كل الأحوال القضية غريبة وتتضمن تفاصيل تؤكد أن المتهم «مريض نفسي» وليس مجرماً، وهو يحتاج إلى ملاحظة طبية نفسية بالتأكيد.

كلمات دالة:
  • سرقة ،
  • جريمة سرقة،
  • المطاعم،
  • الفنادق،
  • أدوات المائدة
طباعة Email
تعليقات

تعليقات