خروف العيد يهيمن على تهاني وزينة "الأضحى"

يثير العيد بهجة خاصة، وتسري أجواؤه في مختلف مظاهر المعاملات الإنسانية، كما أن الاستعدادات للعيد بدأت تأخذ طريقها إلى عالم التواصل الاجتماعي، حيث يتسابق الكثيرون في تقديم أجمل وأكثر الأفكار ابتكاراً حول متعلقات العيد من ديكورات خاصة بزينة استقبال العيد وبطاقات التهنئة التي يرسلها المهنئون عبر وسائل التواصل ومختلف التطبيقات.

وقد ترافق مَقدم عيد الأضحى المبارك مع تداول أفكار لربات المنازل لتزيين بيوتهن استقبالاً للمناسبة السعيدة، من خلال أفكار بسيطة ولكنها غير تقليدية، تضفي لمسة خاصة على الأجواء، تحمل معها فرحة العيد.

وبطبيعة الحال، بقي «خروف العيد» سيد هذه الأفكار، سواء تلك المتعلقة بزينة العيد أو ببطاقات التهاني، وشكل حضوراً متميزاً فيها، فجاء الكثير من بطاقات التهنئة وأشكال الزينة على هيئة الخروف الذي يعد الرمز التقليدي لعيد الأضحى، لارتباطه بالمناسبة وبالأضحية ومراسم الحج، وبذا تكونت الكثير من زينة العيد من رسومات ودمى تجسد خروف العيد بهيئات مختلفة، منها ما يصنع من الورق الملون على شكل خراف صغيرة، يتم إلصاقها على حبال ملونة ومضيئة، لتعلق على جدران المنزل من الخارج والداخل.

وسوى ذلك، تنتشر هذا العام مجسمات ورقية للكعبة المشرفة مزينة ومعلقة بخيوط ليتم تعليقها في أنحاء المنزل، مرفقة بمختلف العبارات التي تستحضر أجواء المناسبة. وذلك لأن الكعبة المشرفة رمز حاضر في العيدين.

وبطبيعة الحال، تراعي الأفكار الجديدة التمييز بين عيد الفطر وعيد الأضحى برونقه الخاص المختلف؛ فإذا كان عيد الفطر يتميز بزينة الهلال والفوانيس والحبال المضيئة والكعك، فإن عيد الأضحى يتميز بالأضاحي وزينة الخراف والكعبة المشرفة، وغيرها الكثير. وبالقدر الذي تحضر فيه الأضاحي، فإن اللحوم تحضر على حساب أنواع الحلويات والشكولاتة.

وبرغم أن اللحم هو ملك أطعمة عيد الأضحى، إلا أن الشوكولاتة لا تغيب، ولكنها تحضر متنكرة على شكل خراف العيد أو تصنع على شكل الرموز الأخرى التي تشير إلى «الأضحى».

ويميل الكثيرون اليوم إلى نفخ عدد من البالونات الملصق على أحد جوانبها صورة رأس خروف، وتعليق بعضها على أبواب المنازل، مع الميل المتزايد لتأكيد معاني الفرح والسعادة. وكذلك بدأت تظهر الصحون الملونة بألوان الكعبة لتصنعي أو تحمل منظراً للكعبة المشرفة، بالإضافة إلى تزيين الطاولات بمفارش سوداء مع عروق زخارف ذهبية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات