أبقار وروبوتات في أول مزرعة عائمة في العالم

رحبت أول مزرعة عائمة في العالم، أخيراً، بـ 32 بقرة ومجموعة من الروبوتات للمساعدة في تشغيلها، في المشروع الذي تم افتتاحه في ميناء «روتردام» بهولندا بداية العام، بهدف خفض كلفة نقل الحليب إلى المستهلك، وهدر الطعام على الطرقات. ونقل موقع «ترافيل لاند ليجر» عن المسؤولين في شركة «بيلادون» التي بنت المزرعة، إنها تهدف إلى جعل إنتاج الألبان والأجبان وتوزيعه أكثر استدامة، فعملية شحن الحليب مكلفة، وبدلاً من جلب الحليب من المزرعة إلى المستهلك، فإن الفكرة وراء المزرعة العائمة جلب الأبقار نفسها أقرب إلى متاجر البقالة.

تتوقع الشركة إنتاج 800 لتر من الحليب في اليوم، عندما تصل المزرعة إلى سعتها القصوى بنحو 40 بقرة.

وفي تصريح لـ«يورو نيوز»، أكد مصمم المشروع بيتر فان وينغردن، الذي خرج بفكرة «المزرعة العائمة» عام 2012، وفقاً لهيئة الإذاعة والتلفزيون البريطانية «بي.بي. سي.»، أثناء عمله على مشروع إسكان عائم على نهر هدسون في نيويورك، في الفترة التي ضرب إعصار «ساندي» المدينة: «نريد خفض كلفة النقل وتلوثه، لأن الطعام يجري نقله بالطائرات والسفن والشاحنات، ما يسبب الكثير من التلوث، كما أنه يسبب هدراً للأطعمة على الطرقات».

مزرعة الأبقار العائمة ستعمل كمؤسسة وفق الاقتصاد الدائري، حسبما أفادت مؤسسة «سميثسونيان»، يتم تشغيلها بالكامل بواسطة الطاقة الشمسية، ويجري تجميع المياه ضمن آلية على الأسطح تلتقط مياه الأمطار وتقوم بتنقيتها. الأبقار بدورها تأكل النفايات التي يجري تجميعها من المدينة مثل «قشور الحبوب والبطاطس من مصانع العجة، والعشب من ملاعب الرياضة والغولف». وفي المقابل، توفر سماداً يعاد استخدامه في الحدائق العامة للمدينة، فيما تساعد الروبوتات في حلب الأبقار التي يؤكد مسؤولو الشركة أنها تكيفت في منزلها العائم. بعد ذلك، يمكن لسكان «روتردام» شراء الحليب من المزرعة العائمة نفسها أو 23 متجر بقالة حول المدينة.

 

كلمات دالة:
طباعة Email
تعليقات

تعليقات