في أحدث قانون تدرسه مقاطعة جنيف السويسرية

رادارات لرصد ضوضاء السيارات

تدرس مقاطعة جنيف السويسرية تغريم السيارات ذات الصوت المزعج، من خلال نشر رادارات قادرة على رصد الضوضاء التي تحدثها هذه السيارات.

ويناقش برلمان كانتون جنيف سبل مواجهة السيارات ذات الصوت المزعج، حيث يعتزم البرلمان تطبيق فكرة استخدام هذه الرادارات لحماية سكان المدينة البالغ عددهم نحو 200 ألف نسمة من ضوضاء السيارات.

كان برلمان جنيف قد أمر الحكومة في يناير الماضي بتكليف الجهات المختصة بتطوير جهاز قادر على قياس قوة صوت السيارات، وذلك لتزويد الشرطة به من أجل اصطياد السيارات ذات الصوت المزعج وتغريمها، في حالة تجاوزها نسبة الصوت المسموح به، وهي النسبة التي ستحدد فيما بعد، حسبما جاء في طلب البرلمان.

وقال متحدث باسم البرلمان إن أمام التنفيذيين في المدينة فترة ستة أشهر للبت في طلب البرلمان.

وبرر البرلمان طلبه بأن الضوضاء هي ثاني أقوى شكل من أشكال تلويث البيئة، بعد تلوث الهواء.

وقال البرلمان إن 60% من سكان جنيف يعانون من الضوضاء مما قد يفاقم أمراض القلب والسكر.

وأشار البرلمان إلى أنه، ووفقا لدستور كانتون جنيف فإن من حق سكان الكانتون أن يعيشوا في بيئة صحية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات